عدن (المندب نيوز) خاص

قدم الصحفي الجنوبي راجح العمري اعتذاره للقيادة في المجلس الانتقالي على خلفية الهجوم والانتقاد الذي وجهه لقيادات المجلس الانتقالي طيلة السنوات الماضية.

وكتب راجح العمري منشور مطولا نشره عبر حسابه الشخصي على “القيسبوك” قال فيه :أعترف يقيناً اني كنت ذات مرة مخطأ عندما انتقدت الانتقالي وقياداته انتقاد بناء لم اسيئ به لأحد والجميع يدرك ذلك.. رغم أني كنت أحد الإعلاميين الذين وقفوا مع الانتقالي منذ أول وهلة من تأسيسه بعدن وعملت عدة تقارير تلفزيونية عرضت على الشاشة وأستطعت بنفس الوقت من عمل تقارير صحفية نشرت في أكثر من وسيلة إعلامية .

 نعم أعترف صراحةً اني كنت نوعاً ما متشائم لما تفعله قيادات الانتقالي وطريقة عملهم وأنتماء قياداته التي كان البعض منها جزء لايتجزى من نظام المخلوع صالح الذي فعله بالجنوب وشعبه مافعله وكانت تلك القيادات مشاركة بالجرح الوحدوي الذي أصاب الجنوب وشعبه لأعوام كل ذلك ليس مهم فالسياسة هكذا عدوا اليوم صديق الغد والواقع يقول ذلك لست أنا والأحداث كفيله بذلك .

 أدرك تماماً لعل منشوري هذا لا يعجب البعض ولعله أيضاً يعجب البعض من الأصدقاء والمتابعين كل ذلك لا يهمني بقدر ما رأيته من خلال متابعتي للأحداث المتواصلة وتحقيق الانتقالي ورئيسه منذ تأسيسه مالم يحققه اي تيار جنوبي لطالما أيدناه ذلك الصنم ذات مرة لسنوات ورفعنا شعاراته وصوره في كل المسيرات والساحات….

لذلك يكفيني فخراً وعزة ان ما فعله الانتقالي بهؤلاء الاوباش الغزاة وسماع صراخ عويلهم يدوي في كل مكان من أجزاء المعمورة ومهاجمتهم المتواصلة للانتقالي وتحركاته تزيدني قوةً وصلابه ان الانتقالي يمشي في الطريق الصحيح رغم العراقيل التي تواجهه كل ذلك يجعلني أكثر تماسكاً أكثر مما كنت عليه قبل أن الجنوب آتي لامحالة وان المخطأ ان وجد في بعض الأمور سيعاد لتصحيحها ولن يفشل في محاولاته المستميده وبالطبع سيحقق ما يطمح إليه

 يعلم البعض من الرفاق اني كنت ذات مرة مناضلاً في ساحات الحراك الجنوبي السلمي ولا زلت فلم أدع تظاهرة حتى شاركت بها وغطيت فيها بالصوت والصورة للعالم أجمع لنقل مطالب أبناء الجنوب في استعادة الدولة الجنوبية في كثير من وسائل الإعلام المتعددة ومن بينها قناة عدن لايف الجنوبية التي كنت أعمل مصوراً فيها وكان البعض حينها من إعلاميين الغفلة الذين ظهروا ما بعد الحرب يخافون من تغطية الأحداث والكتابة ضد الاحتلال وكانوا نيام في منازلهم ولم نرى إلا عدد بسيط من شرفاء المهنة الصحفية ولا زلت أعمل على نفس الهدف ولن تتغير مبادئي وثوابتي الوطنية مهما كان .

لقد كان همي في تلك الفترة العصبية التي عشناها سوياً وتقاسمنا الأدوار ليس الحصول عن مادة أو وفتات لايشبع ولايغني من جوع بقدر ما كان يهمني كيف أوصل رسالة شعب الجنوب وأبنائه الاشاوس والحمد لله تطور الإعلام الجنوبي وأصبح يقاوم إعلام العدو ووسائله رغم شحة الامكانيات وعمل الكثير منهم بمجهودات شخصية ليس إلا حباً للقضية وللجنوب

 لدي الكثير من الحديث الذي أود قوله لكم والذي سيثلج الصدر لما يفعله رجال الرجال الذين لا يحبون الظهور ولكنني سأختصر منشوري هذا بالقول أن الانتقالي يسير في الطريق الصحيح لاستعادة الدولة الجنوبية القادمة دولة النظام والقانون والعدالة الاجتماعية المتساوية الذي ينشدها كل أبناء الجنوب العربي منذ زمن وسنكون إلى خلفه وستتحقق غصباً عن أكبر كبير فالأرض أرضنا والسماء سمانا وستكون هنالك منشورات قادمه للحديث أكثر فأكثر

 

#مع_الانتقالي_والرأس_عالي

#حضرموت_روح_الجنوب

#راجح_العمُري

ترك الرد