الرياض (المندب نيوز)  خاص

أدى خلاف شديد بين الرئيس عبدربه منصور هادي وجماعة الاخوان المسلمين الى اعلان هجوم حاد من صحفيين اصلاحيين ( اخوان مسلمين ) على الرئيس واطلاق عليه أوصاف مشينة ومخجلة.

وبادر الصحفي الاخواني عبدالرقيب الهدياني الى مهاجمة الرئيس هادي مطلقاً بحقه أوصاف تدل على عمق الخلاف الذي يجري وأوعز بسببه حزب الاصلاح لإعلامييه الى مهاجمة الرئيس.

الهدياني الذي كان يمجد الرئيس هادي وفق سياسة استغلال شرعية الرئيس التي اتبعها حزب الاصلاح قبل الخلاف الاخير الذي نشب بين الطرفين انقلب الهدياني بناء على تعليمات حزبية وكال الشتائم لهادي ومناصريه واصفا اياهم باللامعات والارجوزان.

الخلاف الذي جعل صحفيي الاصلاح يهاجمون الرئيس هادي ياتي على خلفية العديد من الامور بينها توجيهات للرئيس الى نائبه علي محسن الاحمر بسحب قوات المنطقة العسكرية الأولى المرابطة بوادي حضرموت واعادتها الى مارب والجوف لمواجهة مليشيا الحوثي.

وقال الهدياني في هجومه على هادي بانه كيف يذود عن مشروع الشرعية وممثليه متآمرون ولا قيم ومبادئ. واصفاً شرعية الرئيس هادي (رئاسة وحكومة) بأن وضعهما (زي الزفت ) ولا يشعران بذلك او يسعيان لتغيير واقعهما السيء.. متهماً اياهم بأنهما لا ينتصران لنفسيهما وللوطن فلماذا انصرهما وادافع عنهما …

الهدياني وصف ان الرئيس هادي خائن وان شرعيته تتآكل قائلاً :  لماذا احمل على ظهري مشروعا ومسئولو الصف الاول فيه خونة متآمرون عليه؟!! لماذا الالم على شرعية رئيسها ورئيس حكومتها إمعات ارجوزات مسلوبي الارادة وقبلوا ان يكونوا كذلك ويستمتعون؟!!  ولن اكون ملكيا اكثر من الملك والى ان يقضي الله امرا كان مفعولا.

 

ترك الرد