الرياض(المندب نيوز)البيان

وسط اهتمام دولي كبير، وصل الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، أمس، إلى العاصمة الهندية نيودلهي، المحطة الثانية في جولته الآسيوية، فيما وصف دبلوماسي أمريكي المملكة بأنها حصن مركزي ضد التوسع الإيراني.

وكان ناريندرا مودي رئيس الوزراء الهندي في مقدمة مستقبلي ولي العهد السعودي لدى وصوله إلى مطار نيودلهي.

وبدأ محمد بن سلمان، الأحد، جولته الآسيوية من باكستان التي تشمل الصين أيضاً، وتهدف إلى تعزيز أهداف رؤية السعودية 2030 في مجالات الطاقة الشمسية والسياحة والبنية التحتية.

وذكرت وزارة الشؤون الخارجية الهندية، في بيان، أن الأمير محمد بن سلمان يبدأ زيارة رسمية على رأس وفد رفيع المستوى يضم وزراء وعدداً من كبار المسؤولين ورجال الأعمال، تستمر يومين.

ويلتقي خلال زيارته التي تستغرق يومين، كلاً من الرئيس الهندي رام ناث كوفيند؛ ونائب الرئيس فينكايا نايدو، ورئيس الوزراء الهنديناريندرا مودي.

ويتضمن جدول أعمال الاجتماعات بحث التعاون في مجال مكافحة الإرهاب، إضافة إلى الاستثمارات الثنائية والدفاع والأمن والطاقة المتجددة، وفق وزارة الشؤون الخارجية الهندية.

أهمية استثنائية

وأولت شبكة NDTV الهندية أهمية استثنائية لتحليل زيارة ولي العهد السعودي، والتي ستتضمن مناقشات مختلفة لأوجه التعاون بين المملكة والهند خلال المستقبل القريب. قال روبرت جوردان، سفير الولايات المتحدة السابق لدى المملكة، إن الرياض تمتلك «علاقات كبيرة» مع آسيا، مؤكداً أن الأبعاد الأمنية ليست هي الركيزة الرئيسية في الصلات التي تجمع المملكة بحلفائها في القارة.

وأشار إلى أن التعاون الأمني مع آسيا ليس بالغ الأهمية بالنسبة إلى المملكة، ولكن ستكون العلاقات الاقتصادية والتجارية ركائز رئيسية في تطوير الصلات التي تجمع الرياض ببلدان آسيا.

وفي تعليقه على مساعي بعض الديمقراطيين في الكونغرس للوقيعة بين المملكة والإدارة الأمريكية، قال جوردان إن المملكة تعد عنصراً أساسياً في مواجهة التهديدات الإيرانية.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، أجهضت الإدارات الأمريكية عددا من محاولات نواب ديمقراطيين في الكونغرس لمنع استمرار التعاون العسكري بين الرياض وواشنطن.

وقال جوردان، السفير السابق لواشنطن بالرياض: ينظر إلى السعوديين كحصن مركزي ضد التوسع الإيراني.. وهو ما يعني أنه لن تسمح إدارة ترامب بالوقيعة مع حليفتها في الشرق الأوسط.

ترك الرد