القاهرة (المندب نيوز) سكاي نيوز

أظهر مقطع فيديو متداول على المنصات الاجتماعية، لحظات قالت وسائل إعلام محلية إنها لما قبل وقوع حادث القطار الذي أدى إلى سقوط عشرات من القتلى والجرحى في العاصمة المصرية القاهرة، يوم الأربعاء.

وتؤكد الشروح المقدمة في الفيديو إلى كون إهمال السائق سببا أساسيا في ما حصل، إذ ترك السائق جرار القطار ثم خرج لأجل الإلقاء باللوم على سائق جرار آخر في عكس الاتجاه إثر حصول تشابك في المسارات، قبل أن يندفع الجرار بسرعة دون سائقه ويتسبب بالكارثة.

وأثارت فعلة السائق غضب المصريين، ووصفوا ما قام به بـ”الجريمة”، بعد أن أسفر إهماله عن مقتل وإصابة العشرات عند اصطدام القطار بالحواجز في محطة رمسيس وانفجار خزان الوقود.

ومساء الأربعاء، كشف النائب العام المصري نبيل صادق، أن جرار القطار رقم 2310 تقابل مع جرار آخر أثناء دورانه على خط مجاور عكس الاتجاه، مما أدى إلى تشابك المسارات، وحال ذلك دون استمرار سير الجرار المتسبب في الحادث.

وأضاف بيان النائب العام، أن “قائد الجرار ترك قمرة القيادة دون اتخاذ أي إجراءات احترازية، وتوجه لمعاتبة قائد الجرار الآخر، الذي رجع إلى الخلف لفك الاشتباك، مما أدى إلى انزلاق الجرار المعني بالحادث دون قائده وبسرعة عالية، ليصطدم بالمصد الخرساني في نهاية خط السير داخل المحطة، ليقع الحادث”.

وأوضح بيان النائب العام أن عدد الوفيات وصل إلى 20 شخصا، بينما بلغ عدد المصابين 28 آخرين.

ونشب حريق هائل جراء اصطدام القطار بـ”صدادة حديدية” في محطة رمسيس التي تعرف باسم محطة مصر، وهي المحطة المركزية للقطارات بالقاهرة، لينفجر خزان الوقود في القاطرة الرئيسية.

وعقب الحادث، أصدر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، توجيهاته للحكومة بمحاسبة المتسببين في الحادث الدموي، موجها تعازيه لأسر الضحايا.

وقال السيسى، قبيل مؤتمر صحفي مع نظيره الألباني إلير ميتا بقصر الاتحادية: “أصدرت توجيهاتي للحكومة بالتوجه الفوري لموقع الحادث ومحاسبة المتسببين فيه، بعد إجراء التحقيقات اللازم، ورعاية المصابين”.

كما تعهد رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي بالمحاسبة، وقال إن ما وصفه بـ”عهد الصمت” قد انتهى فيما يتعلق بالتقصير والأهمال.

ووافق مدبولي على استقالة وزير النقل هشام عرفات بعد الحادثة.

وأمرت هيئة السكة الحديدية بإخلاء مباني محطة مصر بالكامل، بعدما أوقفت حركة القطارات مؤقتا.

وشهدت مصر العديد من حوادث القطارات الدامية خلال العقود الأخيرة، سقط فيها مئات القتلى وأرجعها مسؤولون ومراقبون إلى قدم القاطرات والعربات والإهمال في صيانتها وتشغيلها.

ترك الرد