عدن ( المندب نيوز ) رامي الردفاني

قال نائب رئيس منظمة سما للتنمية والإرشاد “محمد الحريبى”: في تصريح صحفي له ان المنظمة لازلت طور التأسيس ولا ننكر بإنه قد واجهتنا عراقيل وصعوبات بعملية تاسيس المنظمة ولكن كانت نويانا هي انجاح المشروع الذي اقدمنا عليه، والاخطاء التي تواجهنا يتم تصويبها مع مرور الوقت، والاهم من ذلك أننا نسير بالاتجاه الصحيح

وأضاف الحريبى قائلاً: تمر مرحلة تأسيس منظمة سما بثلاث مراحل أساسية هامة وقد أنجزنا مرحلتين هامة جدا وتبقى مرحلة واحدة فقط والنهائية التي يتم فيها الفرز واعلان الهيئة الإدارية النهائية للمنظمة

وتابع الحريبي في تصريحه :نحن نعمل على مسارين متوزاين التأسيس والاشهار العملي للمنظمة من خلال تنفيذ برنامج الحملة الشعبية للتوعية من خطر المخدرات في عموم المحافظات الجنوبية
والمسار الثاني تنظيمي والحملة نفسها تمر في عدة مراحل المرحلة الأولى والتي تم تدشينها في 1 فبراير والتي لازالت مستمرة والمرحلة الثانية بعد الإعلان عن الهيئة الإدارية للمنظمة.

وأشار الحريبي قائلاً : إنه يتم أختيار وتقليص عدد أعضاء المنظمة سيتم وفق معايير التقييم العام للأداء والكفاء والاختصاص والقدرات والتي تعتمد على انتقاء الكفاءات فقط ممن اثبت قدراته في العمل الميداني والادإري وذلك لهدف ارتقاء بمستوى خدمة المنظمة مستقبلاً من خلال تقديمها خدماتها للمجتمع.

واكد “الحريبى “إن حفل الاشهار الرسمي للمنظمة سيكون بعد الإعلان عن الهيئة الإدارية النهائية بكل المحافظات والمديريات الجنوبية وسيكون حفل الاشهار بحجم المنظمة التي كسبة فريق مبدع ومتناغم بروح الفريق الواحد ولديه الافكار الهادفة لخدمة المجتمع في كافة مساعيها الانسانية والتوعوية، الامر الذي سيرتقي بالمنظمة للعمل مع منظمات دولية ومحلية .

واوضح ” الحريبي” في تصريحه: لقد تعرضنا لعدة محاولات تشوية وتعطيل من قبل جهات تفتقر للمعلومات الكافية ولكن لم يثنينا كلامهم وتعطيلهم عن مواصلة عملنا الانساني والمجتمعي، وايضا تعرضنا للابتزاز من قبل بعض مدراء الإدارة في السلطات وسيتم تقديم شكوى والتصعيد في هذا الجانب بعد انتهاء الحملة .

وأختتم ” الحريبي ” تصريحه إن منظمة سما للتنمية والارشاد منظمة إنسانية 100 % ومهمتها خدمة المجتمع، وعلماً باننا في منظمة سما سنفتح ابواب الشراكة مع الجميع للعمل في خدمة المجتمع وقضاياه ولن نتوقف عند جهة واحدة .. واملنا إن يستوعب الجميع ذلك من منطلق قوله تعالى (( وتعانوا على البر والتقوى )). صدق الله العظيم’.

ترك الرد