عدن (المندب نيوز) خاص

في فضيحة وفساد مدوي يرويها أحد المواطنين فرع الهجرة والجوازات بمحافضة عدن أن نائب مدير الهجرة والجوازات يقوم برفض أغلب الحالات المرضية للمواطنين ممن يعانون من امراض مزمنة ووخيمة تستدعي السفر إلى خارج للعلاج.

و أوضح المصدر؛ أن نائب المدير يقوم بقبول الحالات الغير مرضية والحالات التي تأتي من مسؤولين بواسطة ومحسوبية ومعاملات عبر سماسرة يقومون بدفع مبالغ باهظة  أو عبره مباشرة.

وأفاد التحقيق الصحفي؛ إنه دون  شكاوي كثيرة جداً من مرضى نساء ورجال وكبار السن برفض معاملاتهم وعدم قبولها وعرقلتهم بشروط وطلبات لاتنتهي بالتقرير المرضي والاشتراط بختم وزارة الصحة؛ بل لم يكتفي نائب المدير بكل هذه الطلبات والشروط  إحضار المريض بنفسه مع العلاجات والفحوصات الطبية الكشوفات ؛رغم الحالة السيئه جداً للبعض مما زاد للمرضى والجرحى آلامهم ومعاناتهم وتأخيرهم الإستسلام للمرض ينهش  أجسادهم بسبب الفساد الذي يتخذه نائب المدير العام وإهانة المرضى والجرحى أمام مكتبه وقذفهم بأقذع الكلمات المؤلمة وعدم تقدير إصاباتهم بأمراض مزمنة تنهش أجسادهم ليل نهار.

وأشار التحقيق الذي أستمر لمدة شهرين كاملين و بعد جمع كل المواد والأدلة والآراء  التي تثبت صحة ما يرويه المواطنون والمرضى والجرحى إن شبكة فساد كبيره يديرها نائب المدير العام للهجرة والجوازات صالح عاطف واستغلاله ظروف الدولة الضعيفة وعدم المحاسبة وإستخدام سلطته وصلاحياته بقطع جوازات لأشخاص غير موجودين باليمن مقابل مبالغ مالية باهظة.

 و أيضاً أشخاص غير يمنيين يتم المعاملة لهم عبر بعض المسؤولين في الدوله وبعض الصحفيين.

ويشير التقرير إلى حجم ماتوصل له الفساد الممنهج لإدارة الهجرة والجوازات ومن ضمن أكبر مؤسسة في الدولة يصل الفساد فيها إلى عشر مؤسسات مجتمعة بفسادها.

كما أشار التحقيق؛ أن معلومات قد تحصل عليها من ضابط في البحث الجنائي  تفيد أن من يقوم بقطع جوازات لقيادات حوثيه مطلوبة ممنوعة من السفر  موظفين في جوازات عدن  وتسهيل مرورهم بمطار عدن الدولي وكان آخرها القبض على اثنان من القيادات الحوثية.

وأوضح المصدر إن آخر من تم القبض عليهم من القيادات المقربة والمهمة  لميليشيا الحوثي المطلوبة للتحالف العربي أحدهم سكرتير القيادي الميداني أبو علي الحاكم.

وتم إكتشاف هويتيهما والتعرف على من سهل لهما الحصول على جوازات سفر من عدن هم موظفون في إدارة الجوازات أحدهم نائب مدير الجوازات عدن .

مضيفاً أن قيادات حوثية ومشرفين في الميليشيات يغادرون البلاد عبر مطار عدن بعد حصولهم على جوازات سفر وتسهيل سفرهم.

كم ناشد المواطنون وزير الداخلية أحمد الميسري ورئيس الوزراء الى وضع حد لكل هذا العبث والغلو الذي يمارسه نائب الجوازات وبعض الموظفين واستغلاله ظروف بعض المرضى والمواطنين المحتاجين للسفر واستخراج جواز بإبتزازهم بمبالغ كبيره جداً.

وجددو مناشدتهم لوزير الداخلية بتفعيل فروع جديدة بالمحافظات المحررة  لحج – الضالع،-أبين لإصدار الجوازات والعمل على تسهيل استخراجه بصوره سلسة وبما يخدم المواطن بصورة سريعة ويحد من ابتزاز بعض الموظفين .

ترك الرد