شبوة (المندب نيوز) خاص

دافع قيادي موالي لقطر وعضو فيما يسمى الائتلاف الوطني التابع للشرعية عن الجماعات الإرهابية ، ووصف العملية الأمنية لقوات النخبة الشبوانية شرق محافظة شبوة بأنها فتنة.

وأصدر عضو الائتلاف اللواء أحمد مساعد حسين ، اليوم بيان تعليقا على عملية الجبال البيضاء.

وتظهر أحمد مساعد دفاع مستميت على الجماعات الإرهابية ، من خلال نكرانه لحقيقة الحملة الأمنية التي انطلقت لتطهير المديريات الغربية من أوكار الإرهاب.

ووصف في بيانه عملية الجبال البيضاء بأنها مؤشر خطير لفتنة وصراع دومي ، وقال في : ” أن ما يجري في شبوة اليوم من تحركات عسكرية وتحشيد مسالة تبعث القلق والتوجس لدى كل محب لهذه المحافظة وابنائها كون هذا التحركات تعد مؤشر خطير لوقوع فتنة قادمة قد تزج باهالي المحافظة الى مستنقع الصراعات الدامية لاسمح الله”.

ودعا أحمد مساعد في البيان إلى إيقاف محاربة الإرهاب في المحافظة ، وقال : إنني ادعو ابناء شبوة جميعا الى تكريس الجهود وإخماد الفتن والحفاظ على امنهم واستقرارهم وديمومة الوئام والسلام ، في إشارة منه إلى إيقاف عملية الجبال البيضاء.

وفي البيان وصف أحمد مساعد الجماعات الإرهابية بأنهم إخوانهم ، ودعا لعدم قتالهم ، وان أي جهة تقاتلهم تعتبر ارتكبت جرم وعليها تحمل المسؤولية.

وقال : وأعلنها بكل صراحة ووضوح ان أي فرد شبواني سوف يوجه سلاحه ضد اخيه او اي كيان سياسي او حزبي يحاول او يسعى او يوجه الى افعال قد تؤدي الى مثل هكذا فقد ارتكب جريمة شنعاء لن تغفر بل يعد في حكم المجرم ويتحمل كامل المسئولية القانونية والانسانية والاخلاقية والسياسية والإجتماعية ، مع العلم أن الحملة لم تستهدف غير الجماعات الإرهابية.

ويأتي هذا الموقف ليوضح مدى تورط الائتلاف في العلاقة بحزب الإصلاح والجماعات الإرهابية المدعومة من قبله.

1 تعليق

  1. العملية ضد الجماعات مش هي الفتنة بل الفتنة هي الجماعات. و واضح انه هدا ارهابي من الارهابيين اللي المفروض يزج بهم وراء القضبان مدى الحياة. هذا اذا فلت من الاعدام شنقا.

ترك الرد