المكلا (المندب نيوز) محسن بلبحيث

نظمت مؤسستي الخريجين والصندوق الخيري للطلاب المتفوقين،  حفلاً خطابياً وتكريمياً صباح اليوم السبت في قاعة الملكة بمدينة المكلا لأوائل الخريجين ومراتب الشرف والمتميزين من جامعتي حضرموت والأحقاف والمعاهد الصحية والتقنية وكليتي التربية والمجتمع للعامين الدراسيين 2016 – 2017 / 2017 – 2018 م .

ورفع الدكتور عمر بامحسون مؤسس مؤسستي الخريجين والصندوق الخيري للطلاب المتفوقين أسمى آيات التهاني والتبريكات للطلاب الأوائل والمتميزين والحاصلين على مراتب الشرف من الجامعات والمعاهد الصحية والتقنية، ولأهاليهم وحضرموت بشكل عام كون الخريجين سيرفدون المحافظة باحتياجاتها من كل التخصصات وسيساهمون في بناء ونهضة حضرموت والوطن عموماً.

واستعرض الدكتور بامحسون في كلمته المسجلة مراحل إنشاء مؤسستي الخريجين والصندوق الخيري للطلاب المتفوقين وإسهاماتهما في احتضان ودعم الطلاب المتفوقين والعمل على تأهيلهم وتدريبهم عبر إقامة الدورات والبرامج التدريبية التي تنمي قدراتهم وتؤهلهم لسوق العمل، كما تساعد الكثير من المتميزين على مواصلة دراساتهم العليا في الداخل أو الخارج وفي كل التخصصات.

وتقدم الدكتور بامحسون بالشكر الجزيل لمحافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني ولكل القائمين والمساهمين في إنجاح هذا العرس الكبير المتمثل بتكريم الأوائل والمميزين من أبنائنا الطلاب الذين يستحقون كل الرعاية والدعم من الجميع، مؤكداً على أهمية الشباب الخريجين في النهوض بمستقبل المحافظة لبر الأمان .

من جانبه نقل مدير عام مكتب وزارة النفط بساحل حضرموت الدكتور خالد العكبري تحيات وتهاني محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني لأبنائه الخريجين والخريجات، مؤكداً اهتمام السلطة المحلية بالمحافظة بالشباب الخريجين والمتميزين على مختلف الأصعدة والذين يشكلون عاملاً مهماً في تنمية المحافظة وتطورها.

بدوره قال رئيس مجلس إدارة مؤسسة الخريجين الدكتور محمد بافضل أن الصندوق الخيري للطلاب المتفوقين دأب في عدة احتفالات على تكريم طلابه كجزء من التكريم لهؤلاء الطلاب الذين بذلوا جهداً كبيراً وحققوا نجاحات باهرة، واليوم يحصدون ثمرة جهدهم خلال السنوات الدراسية، مؤكداً أن التفوق لا يأتي إلا بالجهد والمثابرة.

وأشار الدكتور “بافضل” إن مؤسسة الصندوق الخيري للطلاب المتفوقين هي مؤسسة رائدة تأسست عام 1989 م أي ما يقارب ثلاثون عام وهي لا زالت تعطي وتقدم الكثير من التسهيلات للطلاب، واليوم تحتفي بتخرج كوكبة من خريجي جامعتي حضرموت والأحقاف وبعض المعاهد الصحية والتقنية وكليات المجتمع .

وشهد الحفل الخطابي والتكريمي وصلات غنائية من التراث الحضرمي الأصيل وفقرات استعراضية وإنشادية وقصائد شعرية جسدت معاني الإصرار والتفوّق ومواجهة التحديات في سبيل طلب العلم.

وفي ختام الحفل جرى تكريم الداعمين والرعاة ونائب المدير التنفيذي لمؤسسة الخريجين الأستاذة أحلام العمودي والطلاب المتفوقين والمتميزين والحاصلين على مراتب الشرف.

حضر الحفل مستشار رئيس الجمهورية الدكتور رشيد بارباع وعدد من مدراء المكاتب التنفيذية والسلطة القضائية وعمدا الكليات.

ترك الرد