عدن (المندب نيوز) خاص

ناشد مواطن موظف في ميناء عدن، يدعى جهاد عبدالعزيز علي عبدالله، السلطات المعنية لإنصافه حقه، جاء هذا خلال مناشدة نصية مُرسلة لـ”المندب نيوز” ، ولأهمية ماجاء فيها ننشر لكم نصها كاملاً:

نص المناشدة

بسم الله الرحمن الرحيم

د. محمد علوي امزربة

الرئيس التنفيذي لمؤسسة موانئ خليج عدن اليمنية

رئيس مجلس إدارة شركة عدن لتطوير الموانئ

أ. عارف حسن عبدالله الشعبي

المدير العام التنفيذي لشركة عدن لتطوير الموانئ

أ. فضل أحمد قاسم الحجيلي

نائب المدير العام لشركة عدن لتطوير الموانئ

                                               المحترمون

تحية طيبة..

الموضوع:- تنفيذ الحُكم الإداري ورفع الضرر

  أطالِبكم وجميع الغيورين على مصلحة ميناء عدن للحاويات وكوادِره لأجل إحقاق الحق ورفع الظلم عني والمستمر طيلة ٣ سنوات وأكثر، للأسف لا يزال حكم المحكمة الإدارية الابتدائية م/عدن في القضية رقم (٦٠) المرفوعة في ١٤ أغسطس ٢٠١٧م والصادر قرارها في ١٩ سبتمبر ٢٠١٨م حِبراً على ورق مستند_١.

  لقد تم منعي من مزاولة مهامي من دون سبب مشروع فقط لأني قدمت مصلحة ميناء عدن للحاويات على المصالح الشخصية الضيقة حين امتنعتُ عن تمرير مخالفة مالية وإدارية واحدة فقط في أول امتحان لي عند استلامي لعملي في نظام التحضير بداية العام ٢٠١٦م، وامتناعي كان وفقاً للتكليف الإداري كمسؤول عام على تحضير طاقم موظفي قسم الأمن مستند_٢ وتنفيذاً لأوامر المُدير العام بإرساء النظام والعدالة وتأكيداً لتعليمات النائب مستند_٣ وتعميم الإدارة في ٢٠١٦م بالعمل في نظام التحضير بكل أمانة وإخلاص والتحضير وفق البصمة إيقافاً للتلاعب وخصوصاً في علاوات الإضافي وترجمةً للواجب الوطني بالحفاظ على المصلحة العامة بأمانة وشرف. ورغم أن هذه المخالفة مرت ببساطة ولم يعترض عليها أحد إلا أن المكافأة التي كانت في انتظاري مباشرةً هي حرب شعواء حتى اليوم.

  أهدِرَت حقوقي وكرامتي كموظف دولة بسب الحقد والمُكايدة والاستخدام السّيء للسُّلطة، أما آن الأوان لتنفيذ الحكم القضائي الذي أمر بتمكيني من عملي وممارسة مهامي ورد كرامتي واحترامي.

  أنا على يقين أن صوتي سيصل إليكم وأن الحق سيظهر والمظلوم سينتصر وهذه الثقة من ثقتي بالله العدلُ الحكم، ومتأكد أن الغيورين على الميناء وموظفيه سيقفون مع الحق وسيتم تنفيذ الحُكم إختيارياً مستند_٤.

مع الشكر والتقدير..

المواطن (موظف دولة) / جهاد عبدالعزيز علي عبدالله

20 أبريل ٢٠١٩م

خِدمة ١٩ سنة منذ ٢٠٠١م

٣ سنوات معطّل عن عملي

ميناء عدن العريق

ترك الرد