عدن (المندب نيوز ) علاء بدر

أعطى الحضور اللافت والفعال للواء الركن شلال علي شائع مدير أمن العاصمة عدن والأستاذ محمد عمر البري مدير عام مديرية المنصورة والقائد كمال مطلق الحالمي قائد كتيبة الاحتياط الثانية قائد قطاع المنصورة دافعاً معنوياً كبيراً لعِـرسان حفل الزواج الجماعي الثاني على مستوى العاصمة عدن والبالغ عددهم مئتي عريس وعروس، والثالث عشر على مستوى المحافظات المحررة على نفقة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

هذا ما قاله عدد كبير من العِـرْسان المشاركين في الحفل، شاكرين هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في العاصمة عدن برئاسة المهندس سلطان الشامسي الذي كان همزة الوصل بين محبة الأب الحنون صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وبين عِرْسان العاصمة عدن الذين بدورهم بادلوه بحبه لهم وفائهم وتقديرهم العاليين لسموه الكريم حفظه الله ورعاه.

وكان قصر الفخامة قد احتضن يوم الخميس الماضي حفلاً ضخماً لزواج 200 شاب وشابة من أبناء مختلف مديريات العاصمة عدن بدعم من سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، يغمرهم حضور أهاليهم.

ووسط أجواء البهجة التي ارتسمت على العِـرْسان قال اللواء الركن شلال علي شائع مدير أمن العاصمة عدن “يسرني أن أشارك أبنائي من شباب العاصمة عدن، عرسهم الجماعي في أجمل أيام عمرهم، لرسم البسمة في محياهم، والفضل في ذلك يعود للإخوة الكرام في دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة”، مردفاً بأن نفقات الخير، والعطايا الكريمة التي يقدمها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة أعادت الأمل في نفوس المواطنين بالعاصمة عدن والمحافظات الجنوبية المخلصة والوفية لدولة الإمارات رئيساً وحكومة وشعباً.

وأشاد اللواء الركن شلال علي شائع مدير الأمن بتجربة الأعراس الجماعية التي نجح بتنظيمها الهلال الأحمر الإماراتي وأوصلها لمستحقيها من الفئات المستهدفة، مستطرداً أن هذه الأعراس الجماعية لها أكثر من دلالة اجتماعية، وأهمها أن أجيال اليوم والغد سوف يغرس في ذاكرتها صنيعاً متميزاً، وشعوراً مفعماً بالحب والتقدير على ما جاد به الأشقاء الإماراتيون في تأسيس بيت الزوجية، وسط هذا الاهتمام والدعم وهذه الرعاية الأخوية غير المحدودة.

إلى ذلك شكر الأستاذ محمد عمر البري مدير عام مديرية المنصورة الأشقاء الإماراتيين على الجهود الكبيرة المبذولة بمختلف مجالات الحياة الرامية إلى تحقيق سبل العيش الكريم لأبناء بالعاصمة عدن، مضيفاً أن فكرة إقامة هذا العرس الجماعي جاءت لتوفير الإنفاق على أوجه متعددة في مراسيم الأعراس بعدن، والتي من أبرزها إقامة حفلات الزفاف المستنزفة لمبالغ كبيرة من الشباب الفقراء وذوي الدخل المحدود.

ولفت مدير عام مديرية المنصورة إلى أن الزواج الجماعي يُـعد مظهراً من مظاهر الطمأنينة التي تغمر النفوس، وأفراده الذين تغمرهم الثقة بزوال ذلك الهم الموجع والذي لطالما أرَّق الشباب جميعاً، منوهاً بأنه من خلال تشجيع حفلات الزواج الجماعي في المجتمع، تتحقق مجموعة من الأهداف الاقتصادية والاجتماعية والإنمائية والتوعوية في بلادنا.

وفي تلك المناسبة الفرائحية سجَّـل القائد كمال مطلق الحالمي قائد كتيبة الاحتياط الثانية قائد قطاع المنصورة إعجابه الشديد بإقامة الأعراس الجماعية، وحُـسْـن تنظيمها من قِـبَـل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في عدن ممثلةً بالمهندس سلطان الشامي، مقدماً ثناؤه لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على المكرمة الغالية التي قدمها وما زال يقدمها لأبنائه الشباب في مدينة عدن.

وبشأن تكاليف الزواج الباهظة بسبب العادات والتقاليد المختلفة والتي يتكبدها الشباب الراغبين في الزواج قال القائد كمال الحالمي “إن الأولى ذهابها إلى الزوجين، ليتدبرا بها أمور الحياة المقبلة، ولتؤمن لهما كثيراً من متطلبات الأسرة الموعودة.

وأكد قائد كتيبة الاحتياط الثانية قائد قطاع المنصورة أن إقامة الأعراس الجماعية في المحافظات المحررة والتي تدعمها بسخاء دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة تسهم كثيراً في القضاء على شبح العنوسة، وتساعد الشباب على تكاليف الحياة الزوجية، فلا الزواج كان من السهل تحقيقه، ولا شبح العنوسة كان من السهل تبديده، لولا الرعاية الخاصة والعطاء الكريم من الأشقاء الإماراتيين لشباب عدن على وجه الخصوص، وشباب المحافظات المحررة بشكل عام، مشيراً إلى أن المكسب الحقيقي للأعراس الجماعية لا يُقاس بتقليل نفقات الزواج فقط، بل في إحياء القيم التراثية الأصيلة في ظل مجتمعاتنا المعاصرة.

شارك في حفل العرس الجماعي الأستاذ محمد نصر شاذلي وكيل أول العاصمة عدن، والأستاذ عبدالرؤوف زين السقاف الوكيل لشؤون الشباب، والأستاذ عارف ياسين رئيس لجنة الخدمات في المجلس المحلي لمديرية المنصورة، والأستاذ نبيل أبو بكر مدير مكتب الشؤون الاجتماعية والعمل في المديرية، وعدد كبير من مدراء عموم المديريات، وكذا شخصيات حكومية مسؤولة، وقيادات في ألوية الدعم والإسناد، وقادة الحزام الأمني، وجمع غفير من المواطنين.

ترك الرد