أقاصيص من الحياة

يكتبها : أحمد باحمادي..
يكتبها : أحمد باحمادي..

 

 

 

 

 

( 1 )

 

 

 

شعر بتعقد أموره .. لكن يداً في الخفاء امتدّت للدعاء له.

 

 

 

كان يوماً قد قضى حاجة لمسكين .. نسي الأمر بتاتاً .. لكن المسكين وربّ المسكين لم ينسيا.

 

 

 

انسابت أموره كالماء السلسبيل .. حمد الله على لطفه ..

 

 

 

لم يكن يعلم أن صنائع المعروف تصنع الكثير.

 

 

 

( 2 )

 

 

 

استنفرته أعدادُ رسائل الجوّال المُستجدّة بلونها الأحمر في أيقونة ( الواتساب ) ..

 

 

 

بادر في بدء الأمر بقراءتها .. مضى الوقت سريعاً ولما يأتِ حتى على ربعها ..

 

 

 

أراد الاطلاع على أخبار الجميع ومحادثاتهم .. فكان عضواً في مجموعات عدّة.. ونعلمُ أن أبوابه كانت مشرعة للتحادث على الخاص.

 

 

 

مع مُضيِّ الأيام .. أحسّ بأوقاته تضيع دون طائل.. وبساعات عمره تذهب سدىً .. حتى مالَه لم ينجُ في جيبه من الاستنزاف.

 

 

 

أخيراً قرر المجازفة .. ألغى عضويته في المجموعات .. تساءل أصدقاؤه حين رأوا كلمة ( غادر ).. انهالت عليه رسائل اللوم والتقريع.

 

 

 

وحتى لا تستبدّ به الرغبة في العودة مجدداً .. باع جوّاله واستراح .. لكنه أبقى على حبل التواصل .. واقتصر على صفحته بالـ ( فيسبوك ).

 

 

 

( 3 )

 

 

 

امتلأت ذاكرتُه بالعديد من المواقف .. الجميل منها والمحزِن .. لكنها تظل في الأخير ذكرى.

 

 

 

لا يجب أن تؤثر على مسار حياتي ” قال لنفسه ” .. فلآخذ الخبرة منها .. وأدع الأيام ببلسمها تعالج الجراح.

 

 

 

لا يدري في بعض الأحيان لِمَ تزدهر الذاكرة هكذا.. فتذكره بمواقف ومحطات قد نسيها تماماً.. وابتلعتها أودية النسيان.

 

 

 

نفض عنه وساوس الماضي .. وفي طريق مسيره خاطب نفسَه : ” ما لكِ يانفسُ .. متى تدركين أن الأحلام والذكريات هي وقود لا مرئي لمضخات طموحنا .. إنها تزودنا بطاقة الانطلاق لتحقيق آمال المستقبل الآتي .. فاستعدِّي إذاً “.

 

 

 

( 4 )

 

نسج الكثير والكثير من كلمات التزلف والنفاق .. طالما صاغ عبارات القربان .. ودبج مقالات التسبيح.. قاتل وكافح بالمداد والقلم وبلوحات المفاتيح .. لكنه لم يكن يفعلها كلها خالصة لله .. خلط فيها بين الإخلاص والتعصب والمنفعة .. ولذا كان ضميره يؤنبه .. بالتأكيد كانت نفسه تنازعه على الدوام.

 

 

 

عايش ظروفاً فاحصة .. عانى قصصاً مجربة .. دلته على الغث من السمين والحق من الباطل والشبهات .. ساقته التجارب إلى أن يعود إلى الحياة حاملاً عقلاً وتفكيراً آخر.

 

 

 

وبذلكم العقل والتفكير الذي أعقب المراجعة .. قرر أن يتابع الحياة مجدداً .. ويواصل مشواره .. ويحيا من جديد.

 

 

 

( 5 )

 

 

 

وقف قبالة البحر يبثُّ همومه وشكواه .. ويرمي بين أمواجه الهادرة ما أثقل كاهله من غموم.

 

لم يجدْ صدراً يتسع ليسمع له غير صديقه البحر .. فقد تغير الزمن وناسه.

 

 

 

تذكر في غمرة فضفضاته وأفكاره أياماً جميلة، وذكريات راحلة .. تأوه من شدة الحزن.

 

بقي على صخرة مشرفة على الأفق ساعة .. واستنشق ملء رئتيه من نسيم البحر الرطب.

 

 

 

أحسّ براحة كبيرة في نفسه .. ودّع البحر وانصرف بعدها ليجاهد الحياة بسلاح الأمل.

 

 

 

( 6 )

 

 

 

بحثَ عن أيِّ عمل .. وفي كل مكان وبكل طريقة .. لكنه لم يجدْ.

 

استمكن اليأس منه ، واستبدّ به القنوط .. كان قد مضى على تخرجه سنوات عجاف .. ضاقت به نفسه، وضاق به أهل بيته ذرعاً .. وضاقت عليه الأرض بما رَحُبت.

 

 

 

أهمله الجميع، وتنكروا له ، وانفضّ عنه صحبه .. حتى جماعته التي كان يكنّ لها الولاء قد أدارت له ظهرها.

 

 

 

في ظلام الليل.. والدموع تملأ مقلتيه وتسيل على وجنتيه .. رفع كفيه إلى السماء .. وقال : يا رب.

 

 

 

في الصباح الباكر .. وبينما كان يتوقع أن تتجدد همومه ويعاني نهاراً آخر من الشقاء، جاءه اتصال ممن لم يتوقعه.

 

 

 

خرّ ساجداً لله .. شكراً .. ودموع الفرح تنسكب في سجوده.

 

 

 

( 7 )

 

 

 

قرأ من بين ما قرأ أن الحقيقة والسياسة لا تجتمعان تحت سقف واحد.

 

همس في نفسه : لماذا لا أعود إلى الصدق مجدداً .. ؟

 

 

 

قرر أن يتبنّى الحقيقة .. ويودّع السياسة.. وكان بحوزته من الوقت الكثير والكثير لكي يفكر.

 

 

 

انبلج الصبحُ عن مخاض التفكير .. ليولد عند أول شعاعات شمسه إنسان جديد.

اترك تعليق