ذكرى التصالح والتسامح الجنوبية مقال لـ أنور الحضرمي

 

 

اليوم الجمعة الموافق 13 يناير

يحتفل شعبنا الجنوبي من المهرة الى باب المندب  في العاصمة عدن  بساحة العروض بذكرى التصالح والتسامح الجنوبية  انهئ فيها سنوات من الخصام والفتن التي كرسها اعوان النظام اليمني بين

ابناء  الجنوب  .

 

ذكرى اليمة من تاريخ الجنوب العربي  المعاصر  بعزم وارادة الشعب الجنوب

 

طوى فيها تلك الصفحات السوداء من تاريخه  والئ الابد

 

بعد الاعلان عن تصالحهم وتسامحهم  بتاسيس جمعية ردغان للتصالح والتسامح في العاصمة عام 2006 م

 

و التي اغضبت سلطات الاحتلال اليمني فصب جام غصبه عليها  فقام باغلاق  تلك الجمعية واعتقال مؤسسيها وزج بهم في السجون

 

ولم تزد هذه الاعمال الهمجية شعب الجنوب الا الاصرار وعزيمة   والمضي في مشروع التصالح والتسامح

 

اشتعلت  الساحات الجنوبية بالمظاهرات والمسيرات السلمية وتعرضوا فيها لابشع انواع القمع والقتل والتنكيل

 

وسقط فيها اول شهيد جنوبي في عام 2007 هو الشهيد البطل *عمر  عبدالعزيز الصبيحي* بطلقة ناربة من جنود الاحتلال اليمني سكنت في قلبه فهنيئا لك الجنة ايها البطل .

 

احداث ال 13 من يناير 1986 م  رسخها اعوان النظام اليمني في الجنوب ليظل الجنوبيين في خصام وقتال دائم

 

لكن المؤامرة على شعب الجنوب انكشفت  واعلن الجنوبيون فيها  امام الملا   القسم الشهير  *( ان دم الجنوبي على الجنوبي حرام )*

 

ذكرى  تمر  اليوم على الجنوبين وهم اكثر تماسكا وتلاحما  من ذي قبل واصبح شعار الجميع الجنوب اولا وطي صفحة الماضي

ترك الرد