المكلا(المندب نيوز)ارم

دعا وزير الإدارة المحلية في اليمن، عبد الرقيب فتح، اليوم السبت، الأمم المتحدة، إلى تكثيف برامج ومشاريع مكافحة وباء الكوليرا المتفشي في البلاد.

وطالب منظمتي الصحة العالمية و“اليونيسف“، إلى تكثيف برامج ومشاريع مكافحة الكوليرا في اليمن، من خلال تمويل وتنفيذ برامج منتظمة لرفع المخلفات وحملات كلورة المياه إضافة مادة الكلور.

كما دعا الوزير فتح، الذي يشغل أيضًا منصب رئيس اللجنة العليا للإغاثة إلى دعم مشاريع الصرف الصحي والنظافة، وتوفير العقاقير والأدوية الخاصة بكميات كفيلة بالقضاء على الوباء والسيطرة عليه.

ولفت الوزير إلى تزايد حالات الإصابة بالكوليرا في مناطق الحوثيين؛ نتيجة إهمالهم للمشاريع المتعلقة بمكافحة الوباء، وإعاقتهم وصول الأدوية للمحافظات الواقعة تحت سيطرتهم.

وتقول تقارير أممية، إنه تم رصد قرابة 300 ألف حالة يشتبه بإصابتها بالكوليرا في اليمن، وأكثر من 570 حالة وفاة بالمرض ذاته منذ بداية العام 2019، معظمها في المناطق الخاضعة للحوثيين.

و“الكوليرا“ مرض يسبب إسهالًا حادًا يمكن أن يودي بحياة المريض خلال ساعات إذا لم يتلق العلاج، والأطفال الذين يعانون من سوء التغذية، وتقل أعمارهم عن 5 سنوات، معرضون بشكل خاص لخطر الإصابة.

ويعاني القطاع الصحي في اليمن، من تدهور حاد جراء الصراع المتفاقم، الذي أدى إلى تفشي الأوبئة والأمراض وإغلاق عدد كبير من المرافق الصحية.

وللعام الخامس على التوالي، يشهد اليمن حربًا بين القوات الموالية للحكومة ومسلحي جماعة ”الحوثي“ المتهمين بتلقي دعم إيراني، والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة، منذُ شهر سبتمبر لعام 2014.

ترك الرد