الضالع (المندب نيوز )عبدالستار الكريحي

بموكب جنائزي مهيب شيع المئات من ابناء مديرية الشعيب بمحافظة الضالع بعد ظهر اليوم الاثنين جثمان الشهيد البطل ياسين احمد ناصر الجوبعي إلى مثواه الأخير في مسقط رأسه قرية ثوان منطقة سهم النجدي بالشعيب .
والذي استشهد صباح امس الأحد في ميدان الشرف والبطولة بمعركة قطع النفس بالضالع على أيدي جماعة الغدر والخيانة الحوثية وهو يؤدي واجبه الوطني في الدفاع عن الدين والأرض والعرض والكرامة .
وقد انطلق موكب التشييع من باب مستشفى النصر بالضالع وصولا إلى عاصمة المديرية العوابل حيث نقطة التجمع والحشد الكبير للمشيعين الذين كانوا في إنتظار وصول جثمان الشهيد ليلتحم الجميع بموكب واحد منقطع النظير باتجاه مسقط رأس الشهيد قرية ثوان الشعيب ليوارئ جثمانه الطاهر الثرى بعد الصلاة عليه هناك .
وكان الشهيد ياسين الجوبعي ، قد سقط يوم أمس وثلاثة شهداء آخرين هم : غازي أحمد قايد منطقة ”سناح“ أحد أفراد الشرطة العسكرية ، و احمد قرنه ، من أبناء مديرية جحاف ، ووليد العطري ، جبل حرير ، استشهدوا في جبهة العبارى حجر غربي محافظة الضالع في معركة قطع النفس وهم يؤدون واجبهم الوطني في الدفاع عن الضالع من هجمات مليشيا الحوثي .
يذكر أن الشهيد ياسين الجوبعي خريج جامعي من قسم الرياضيات كلية التربية الضالع ، متزوج وأب لطفلين هما ( سميح وآمنه) وقد نشأ ياسين في كنف أسرة فلاحية بسيطة المعيشة وعريقة النضال ، فهو إبن عم الشهيد الثائر جمال الجوبعي الذي استشهد في ٣٠ يونيو ٢٠١١م بجبل العر يافع وهو يقارع قوات الاحتلال اليمني
حضر موكب التشييع العميد ابو ماجد الحكم ، أركان حرب اللواء الأول مشاه، والعميد عبدالحكيم موسى ، قائد كتيبة لواء بالمنطقة العسكرية الرابعة، والاخ ابو الجنوب قائد كتيبة في اللواء 33 ، والعميد محمد سعيد جراده ، ركن التدريب في اللواء الأول مشاه، والعميد ركن سعيد قاسم الحكم ، قائد القوى البشرية في اللواء الأول مشاه، والعقيد طاهر سفيان ، ركن استطلاع اللواء الأول مشاه، والعميد عبدالجبار السقلدي مدير عام مديرية الشعيب، والدكتور مصلح الحكم مدير مكتب الصحة بالشعيب، والدكتور يحيى شائف الشعيبي رئيس مركز صيانة الثورة الجنوبية، والدكتور محمد ناشر رئيس مؤسسة التنمية البشرية بالشعيب، والاخ العميد يحيى عباد رئيس المجلس الانتقالي بالمديرية وعدد كبير من أعضاء اللجان المحلية للأننقالي بالمديرية والمحافظة وجمع غفير من مختلف مناطق الشعيب وخارجها.

ترك الرد