سيئون (المندب نيوز) جمعان دويل

تعتبر ليلة 21 من رمضان ليلة مشهودة بمدينة سيئون ويطلق عليها ليلة ” ودّع “أي توديع الشهر الفضيل بعد أن انقضى ثلثي الشهر وتبقى الثلث الأخير وهي من الليالي التي تبدأ الاعتكاف في العديد من الجوامع والمساجد المنتشرة في أحياء المدينة وهي ليالي العتق من النار .
وفي هذه الليلة المباركة شهدت 7 مساجد بمدينة سيئون ختامها وهي  مسجد العمودية ومسجد حجاجه بحي السحيل ومسجد حنبل ومسجد الحومرة بحي الحوطة ومسجد العيدروس بحي الوحدة ومسجد علي عبدالله القاضي بحي الثورة ومسجد النور بحي القرن .
حيث يبدأ توديع الشهر الفضيل من بعد عصر ليلة 21 رمضان قبل انتهاء جلسات الذكر والوعظ التي تقام بعدد من الجوامع بالمدينة بعد صلاة كل عصر بنشيد من كلمات  الإمام أبي بكر العدني بن عبدالله العيدروس وبلحن جميل يهز المشاعر والوجدان بما تحمله كلمات النشيد والتي يقول مطلعها حيث يردد مطلع النشيد بعد نشيد كل بيت في القصيدة :
مودّع مودّع يا رمضان .. في وداعة الله يا رمضان
بروق الحِمى أبرقي يا بروق .. عسى الله يسقي بك المجدبين
عسى اغصاننا الذاوية تنتعش .. وتثمر معَ جملة المثمرين
فيا محيي الـمِيْت بعد الفَنا .. بقدرتك يا أحسن الخالقين
ويا رافع العرش يا ذا العلا .. ويا أكرم الأكرمين أجمعين
عسى نفحة منْك تدني الـمنى .. برحمتك يا أرحم الراحمين
فمَن ذا لأهل الخطأ المذنبين .. إذا لم تَجُد يا وسيع العطاء
وتختتم النشيدة بالأبيات والتي يرددها الجميع
مودّع مودّع يا رمضان … عودات في خير يا رمضان
مودَّع مودَّع يا رمضان … ودّعتك الله يا رمضان
مودّع مودّع يا رمضان … في وداعة الله يا رمضان .
وفي تلك المساجد السبعة والتي تحتفل هذه الليلة بختم القرءان فيها والوعظ والأناشيد في روحانية هذا الشهر الفضيل في اوقات مختلفة في تلك المساجد بعد منتصف الليل وبعد اختتام ختم كل مسجد يخرج المواطنين الذين يحضرون ختم المسجد التي يكثر فيها الدعاء والوعظ بأهمية الليالي العشر الأخيرة من شهر رمضان وهم يرددون الابتهالات رافعين أيديهم متضرعين إلى الله عز وجل وقلوبهم خاشعة أن يعود رمضان عليهم وهم في صحة وعافية مرددين قصيدة ( مودّع مودّع يا رمضان ) والدموع تنساب من الحضور في ترحم على انقضاء هذا الشهر الفضيل شهر الرحمة والمغفرة والعتق من النار, شهر الحصاد من الحسنات من صيامه وقيامه , شهر التراحم والتزاور والمودة وكثر الصدقات و إفطار الصائم .
فيما شهدت مساجد العمودية وحنبل والعيدروس والنور اسواق شعبية للأطفال ولم تشهد مساجد حجاجه والحومرة أي اسواق شعبية ما عداء ختم القرآن بعد صلاة التراويح فيها فيما شهد مسجد علي قاضي جلسة ذكر عصرا وختم القرآن بعد صلاة التراويح .
لنلتقي مع ختائم مساجد مدينة سيئون ليلة 23 من رمضان إن شاء الله تعالى .

 

ترك الرد