سوف تدفعون الثمن غالياً يا دولة المنفى مقال لـ : رامي الردفاني

مع كوارث مياه الامطار في عدن ولحج هناك معها تعالت صيحات الناس في شوارع مدن وبلدات عدن ولحج بالاستغاثة وتنديد وشجب بالانقاذ من دولة الشرعية المختطفة من قبل الاخوان ، ولكن لا حياة لمن تنادي لصراخ شعوبهم بالاستنجاد بهم، ولولا تدخل دولة الامارات من شفط مياه الامطار من شوارع مدينة عدن ولحج لكانت حلة كارثة بييئة وصحية معها ينتشر الامراض بين الموطنين وتحصد ارواحهم بسبب أنتشار الاوبئة في هذه المدن المنكوبة ومع ذلك ما بخلت دولة الامارات العربية المتحدة بتوفير المأوى والطعام للاسر النازحة من مدن الصراع من المحافظات الشمالية القادمة إلى عدن ومن الاسر المهمشة التي تضررة مخيماتهم السكنية من مياه الامطار وحكومة المنفى لا تحرك ساكنا وهمها الوحيد كيف تستثمر اموال الشعب في الدول الاوربية.

ومع هذه الكارثة الناجمة عن الامطار التي جعلت الحكومة الفاسدة في سير النعش وتحنيط لنها لم تعمل ابسط الحلول لانقاذ الناس ولكن مع هذه الكارثة الانسانية ارى فيها ختام المشهد لدولة المنفئ الاخوانية وذلك بسب اضرار الامطار وانعدام الحلول من قبل حكومة الشرعية اليمنية ومعها انكشف مستوى الفساد الأداري والمالي لدى رئاسة دولة معين الفاسدة وسوف يدفع المواطن البسيط الثمن مضاعفاً بسبب هذا الفساد.

على دولة معين إن تعي إن سقوطها في الايام قادمة بأت وشيكاً وسوف يدفعون ثمن سقوطهم غالياً بسبب عدم توفيرهم ابسط الحقوق لشعبهم من مأكل ومشرب وملبس ومواصلات وصحة ….ألى(آخره).ً

ترك الرد