شبوة (المندب نيوز) خاص

اتهمت حشود محافظة شبوة، صباح اليوم، نائب الرئيس اليمني “علي محسن الأحمر” بالسعي الى زعزعة الامن والاستقرار، بهدف إعادة العناصر الارهابية التي استطاعت النخبة الشبوانية القضاء عليهم.

وأكدت الحشود خلال بيان صادر عنها، في رسالتها للتحالف العربي بضرورة وضع حد لما دأبت عليه المنطقة العسكرية الثالثة (مأرب) من تصرفات وممارسات مسيسة بغية أضعاف وخلخلت الاوضاع الامنية بمحافظة شبوة مما يجعلها مهددة لأن تسقط مرة أخرى في دوامات الفوضى والإرهاب، معتبرين ان اهم المخاطر التي تهدد المحافظة الولاء الحزبي للقوات التابعة لعلي محسن الأحمر، واكدوا رفضهم بقوة الولاء الحزبي في المؤسسة العسكرية والأمنية  ودعوا  الجهات المسؤولة بتحمل مسؤوليتها في الحد من ذلك .

كما اعتبروا ان تواجد القوات الشمالية على ارض شبوة، سيساهم من عودة الإرهاب، كون هذه القوات تم تجربتها خلال السنوات الماضية، وحولت شبوة الى وكر للتنظيمات الإرهابية، واكدوا في بيانهم الرفض التام والقاطع لأي تواجد عسكري شمالي في أي وحدة عسكرية أو أمنية على أرض محافظة شبوة، مشددين على ضرورة إجلاء الثكنات العسكرية التابعة للقوات الشمالية في مقدمتها رأس الفتنة اللواء 21، مع تسليم مهامها والتنسيق مع الأمن الداخلي وقوات النخبة الشبوانية صاحبة الدور في ارساء دعائم الأمن والاستقرار بالمحافظة.

وحذر أبناء شبوة من سلوك المنطقة العسكرية الثالثة في مأرب، وعدم تعاونها مع الوحدات العسكرية في شبوة، وطالبوا بضرورة تنفيذ مطالب أبناء شبوة المتكررة باعتماد منطقه عسكرية مستقلة للمحافظة لكون هذه الفوضى والمعوقات الأمنية ستضل ملازمه لنا في شبوة ما لم يتم فك الارتباط مع المنطقة العسكرية الثالثة مأرب وإنشاء منطقة عسكرية مستقلة لمحافظة شبوة كون هذه المنطقة ضلت منذ حرب التحرير ضد مليشيات الحوثي وعفاش عائق أمام الوحدات العسكرية والمقاومة في توفير الدعم العسكري واللوجستي أثناء الحرب كما تستمر اليوم في حرمان الوحدات العسكرية في شبوة من حقوقهم في الجاهزية العسكرية وأستقطاع مرتباتهم بل وأحرمت الضباط والصف والجنود من رواتبهم .

ترك الرد