المكلا (المندب نيوز) خالد منصور

يحلم نجم باريس سان جيرمان، البرازيلي نيمار دا سيلفا، بلحظة إعلان ناديه الفرنسي التخلي عنه نهائياً، من أجل حزم حقائبه سريعاً والتوجه إلى أقرب مطار، للعودة إلى بيته القديم برشلونة.

يعلم نيمار جيداً أن عملية نقله من سان جيرمان إلى برشلونة لن تكون سهلة، بسبب العلاقة المتوترة بين الناديين، ولكنه واثق من وجهة نظره أنهما سيتوصلان إلى اتفاق يسمح له بالعودة إلى “كامب نو”.

وأبدى نيمار أكثر من مرة ندمه الشديد على ترك البرسا منذ عامين بسبب الأموال، ويحاول جاهداً في الفترة الأخيرة إرضاء الإدارة الكاتالونية بشتى الطرق، التي اشترطت عليه التنازل عن القضية التي رفعها ضد النادي، والإعلان رسمياً عن رغبته بالانضمام مرة أخرى لبرشلونة.

ووجه نيمار الغائب عن بطولة كوبا أمريكا، بحسب صحيفة سبورت الإسبانية، رسالة عبر  تطبيق واتس آب إلى لاعبي برشلونة، بشأن وجهته المقبلة في الميركاتو الصيفي، قال فيها: “لا تقلقوا.. أنا قادم”.

كل تلك الاجتهادات من نيمار تتوقف عند سؤال مهم.. هل يسمح سان جيرمان برئاسة ناصر الخليفي ترك اللاعب يرحل بسهولة؟

بالطبع الإيجابة المنطقية ستكون “لا”، خاصة أن الخليفي صرح أكثر من مرة بأنه لم يجبر النجم البرازيلي على الانضمام إلى الفريق في صيف 2017، مؤكداً أنه يريد بيعه مقابل 300 مليون يورو، وهو مبلغ بالطبع لن يستطيع أي ناد بالوقت الحالي دفعه نظير لاعباً واحد، خاصة مع كثرة الإصابات التي تعرض لها البرازيلي في الفترة الأخيرة، والتي أدت إلى تراجه مستواه الذهني والبدني.

ترك الرد