المكلا (المندب نيوز) البيان

أكدت معالي الدكتورة أمل عبد الله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي أن دولة الإمارات بقيادتها الرشيدة ستبقى داعماً ومؤازراً لكل ما من شأنه الارتقاء بمختلف علاقات ومجالات التعاون مع الجمهورية اليمنية، وأشارت خلال استقبالها في مقر المجلس بأبوظبي، رئيس مجلس النواب اليمني سلطان البركاني، إلى أهمية الزيارة التي يقوم بها البركاني إلى الدولة وبدوره ثمن رئيس مجلس النواب اليمني الدور الذي تلعبه الإمارات في اليمن، والذي شمل المجالات كافة، مؤكداً أن التاريخ سيخلد وقفة الأشقاء في الإمارات مع اليمن.

وبحثت معالي د. أمل القبيسي سبل تعزيز علاقات التعاون القائمة بين البلدين والتي تشهد نمواً في مختلف المجالات، مع تأكيد أهمية أن تواكب العلاقات البرلمانية تطلعات قيادتي وشعبي البلدين، في ظل ما تشهده المنطقة والعالم من تطورات تستدعي تفعيل التنسيق والتشاور.

وجرى خلال اللقاء بحث آليات تفعيل التعاون البرلماني بين الجانبين على صعيد تبادل الخبرات والزيارات وتطوير التنسيق حيال آخر التطورات التي يجري طرحها خلال المشاركة في الفعاليات البرلمانية العربية والإسلامية والدولية، فضلاً عن تطورات الأوضاع في المنطقة لا سيما التدخلات الإيرانية في اليمن وعدد من دول المنطقة من خلال إثارة الفتنة الطائفية ودعم الميليشيات المسلحة، والتدخل في الشؤون الداخلية للدول، فضلاً عن الجهود الثنائية الرامية إلى مواجهة الإرهاب والتطرف.

تعزيز التواصل

وشددت معاليها على دور البرلمانيين والدبلوماسية البرلمانية والرسمية في تعزيز التواصل بين الدول والشعوب والحضارات والثقافات خاصة في ظل الأوضاع السياسية في المنطقة، وما يتعرض له العالم من إرهاب واستغلال الميليشيا الإرهابية ذات الأجندات السياسية. من ناحيته ثمن سلطان البركاني الدور المشرف والكبير لدولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. لدعمهم اليمن واليمنيين.. مؤكداً الدور المهم لدولة الإمارات في القضية اليمنية فهو من الأدوار التي سيخلدها التاريخ.

دور شامل

وأشار البركاني إلى أهمية استمرار دعم اليمن سياسياً واقتصادياً وعسكرياً، حتى يتحرر من براثن الميليشيا الحوثية. وأشار إلى أن دولة الإمارات تعمل في مختلف المجالات في اليمن وخاصة الجهود التنموية وتقدم كل أشكال الدعم من العون الإنساني والسياسي وتعمل كل ما من شأنه الحفاظ على الوحدة اليمنية ونحن بكل اعتزاز نشعر بعظمة الدور الإماراتي وليس أغلى ما قدمته من دماء أبنائها الطاهرة على الأرض اليمنية، وهذا الدم الطاهر سيظل في أنصع صفحات التاريخ تتذكره الأجيال ما تعاقبت. ونوه بأن العلاقات مع دولة الإمارات متجذرة منذ عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس دولة الإمارات وقد قدم لليمن كل أشكال الدعم وهو من أعاد لنا تاريخنا وهو إعادة بناء سد مأرب التاريخي الذي كان مصدر فخر واعتزاز لليمنيين في الماضي ثم جاء الشيخ زايد وأعاده إلى الوجود مرة أخرى ليعيد لنا تاريخنا ومصدر فخرنا.

مشروعات جديدة

كما ثمن دور صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الذي يقود مشروعاً جديداً وهو إعادة إعمار اليمن، وتطوراً جديداً في العلاقات الإماراتية اليمنية تجاوزت الدعم المادي والمعنوي والسياسي وفي المحافل الدولية إلى المشاركة الفاعلة وتحمل العبء الإنساني الكامل والعسكري من أجل إعادة الدولة. وقال نقدر لأشقائنا في الإمارات ولكل رجل وامرأة في دولة الإمارات نقول لهم شكراً لكم لقد أديتم واجبكم ولن ينساكم الشعب اليمني لا في حاضره ولا في مستقبله وسيظل التاريخ اليمني يذكر ما قدمته دولة الإمارات لليمن. كما أكد دور الدبلوماسية البرلمانية الإماراتية في طرح وتبني القضايا التي لها علاقات بتعزيز أمن الشعوب في مختلف دول العالم، مؤكدة أن المرحلة المقبلة ستشهد مزيداً من التنسيق والتعاون لما فيه خير وصالح البلدين والشعبين الشقيقين.

ترك الرد