المكلا(المندب نيوز)خاص

بثت قناة الغد المشرق حلقة جديدة من برنامج قضايانا الذي يعدّه ويقدّمه وديع منصور . 

حلقة الأسبوع حاول خلالها معد ومقدّم الحلقة البحث عن إجابات لعدد من الأسئلة الشائكة بينها :

-ماذا يحدث في مطار في عدن ؟ 

-غياب السفارات والقنصليات عن العاصمة المؤقتة عدن هل هو اعتراف منقوص بالشرعيّة ؟ 

وقد استهل وديع منصور الحلقة بالبحث عن حقيقة خبر تناولته صحيفة الأيام العدنيّة في وقت سابق 

عن رفض الحكومة اليمنية عرضا مصريا لتسيير رحلات جوية  إلى عدن ، وذكرت صحيفة الأيام في خبرها بأن الجانب المصري أبدى استعداده لتسيير رحلات جويّة يومية إلى عدن . 

واستعرض معد ومقدّم البرنامج بيان الهيئة العامة للطيران الذي نفت فيه الخبر وأكدت استعدادها بقبول عرض أي شركة عربية لتسيير رحلات طيران .

وفي معرض تعليقه على اتهامات المواطنين لليمنية بالتقصير في إجراءات السلامة والصيانة رد م . المهندس عبدالوهاب سلّام نائب المدير العام للشؤون الفنية بنفي تلك الاتهامات وأوضح إن الصيانة الخفيفة تجري في مطاري عدن وسيئون 

أمّا الصيانة الثقيلة تجري في الخارج بحسب عقود مع شركات دولية .

من جانبه أكّد المهندس طارق عبده علي المدير العام السابق للمطار الذي أقاله الجبواني أن هناك إهمال وتسيّب في المطار وأن مسؤولية ذلك تقع على عاتق وزير النقل الذي يصدر قرارات عشوائية وفوضويّة  و الهيئة العامة للطيران .

واستعرض المهندس عبده معاناته اثناء إدارته للمطار التي وصلت حد الاستدانة من بقالة المطار لتدبير شؤون المطار بسبب غياب الاعتمادات من الوزارة والهيئة .

كما كشف المهندس عبده اسباب إقالته من قبل وزير المواصلات الجبواني موضحا بانها كانت على خلفية عدم انسجامه مع وزير النقل الذي يصدر قرارات فوضوية بحسب تعبير المهندس عبده  ، التي وصلت حد تشكيل لجنة من العمال للتحقيق مع المدير وهي مخالفة لكل اللوائح والقوانين التي تنص على أن التحقيق لا يكون غلّا من قبل هيئة مختصة أو من جهة أعلى .

وتابع المهندس عبده : عندما رفضت هذه اللجنة أمرني الوزير بالتوقف عن العمل والبقاء في المنزل .

ووصف المهندس عبده حادثة الصعق الكهربائي التي أودت بحياة العامل باشماخ بأنها ناجمة عن التسيب والانفلات ، محذرا من حدوث كوارث أكبر في المستقبل اذا بقي الوضع كما هو .

ووفي الجزء الثاني من الحلقة أجاب الأستاذ علي نعمان المصفري عن سؤال الحلقة ( عدم فتح سفارات او قنصليات في عدن ، هل هو اعتراف منقوص بالشرعية ؟ )

حيث ارجع المصفري الأسباب إلى وجود أطراف في الشرعية معرقلة لاستقرار عدن لأنها  تريد إطالة أمد الحرب ولا تريد تطبيع الحياة ، وأتهم المصفري حزب الإصلاح الفرع الإخواني في اليمن بأنه أوعز لخلاياه الإرهابية بإرباك المشهد ، عبر القيام بأعمال مخلّة بالأمن وشن حملات تشويه للأجهزة الأمنية في المناطق المحررة .

ترك الرد