المكلا (المندب نيوز ) أشرف باجبير – تصوير : علي بن دهري

عقد مجلس أدارة مركز “آيستي اليمن ” بجامعة حضرموت برئاسة الجامعة اجتماعه الأول لمناقشة خطة عمله خلال الفترة القادمة .
وفي الاجتماع أكد الأستاذ الدكتور محمد سعيد خنبش رئيس جامعة حضرموت بأن الجامعة ارتبطت ارتباط مباشر مع المؤسسات والمنظمات العربية والدولية في إطار توسيع أنشطتها الطلابية والاتجاه نحو العالمية لفتح نافذه لتدريب الطلاب للرفع من تصنيف جامعة حضرموت، مشيراً إلى أن الجامعة تفتخر بمثل هذه الانشطة العالمية كونها ترفع من سمعتها ، وقال ستكون هناك علاقات لجامعة حضرموت مع جميع دول العالم وتسهيل للجامعة المشاركات الخارجية خاصة مجال التدريب لطلاب الجامعة في الجامعات العالمية ، مبدياً استعداد رئاسة الجامعة لتقديم كافة التسهيلات اللازمة لإنجاح عمل هذا المركز وجميع المراكز بالجامعة لما من شأنه تطوير وتحسين مخرجات جامعة حضرموت وربطها بالجامعات العربية والعالمية ، معرباً عن شكره وتقديره لنيابة شئون الطلاب بالجامعة على جهودهم في تأسيس هذا المركز العالمي الذي سيقدم فرص تدريبية مختلفة في شتى المجالات العلمية والتقنية لطلاب الجامعة وسيسهم من رفع تصنيفها عالمياً .
من جانبه أشار الأستاذ الدكتور سالم مبارك العوبثاني ، نائب رئيس الجامعة لشئون الطلاب إلى أن هذا المركز سيعمل على فتح نوافذ جديدة خارجية من خلال التواصل مع جامعات العالم والمنظمات الدولية في إطار الخدمات التي تقدمها جامعة حضرموت لطلابها كونه سيتلقى على كافة العروض التدريبية للطلاب في كافة دول العالم الأعضاء في المنظمة الدولية ويعتبر مركز آيستي بجامعة حضرموت ممثلاً لليمن بشكل عام وستعمل الجامعة على خلق شراكات مع الجامعات اليمنية الأخرى .
من جهته استعرض الدكتور خالد بادخن مدير مركز آيستي اليمن بجامعة حضرموت الخدمات والمهام التي سيقوم بها المركز خلال المرحلة القادمة منها حصول الجامعة على دعوات رسمية للمشاركة بالمؤتمرات الدولية والإقليمية للمنظمة وكذلك المشاركة والتفاعل مع أكثر من 88 دولة على مستوى العالم والمنظمات الدولية ذات العلاقة وتعزيز موقع الجامعة في التصنيف والاعتماد الاكاديمي مشيراً إلى أن هذا المركز سيربط جامعة حضرموت بأكثر من 1000 جامعة على مستوى العالم وعقد شراكات مع أحد مكاتب الدول الأعضاء بالمنظمة  ورفع العروض التدريبية للدول الأعضاء بما سيساهم في رفد الاقتصاد الوطني وتعزيز السياحة من خلال جلب الطلاب المتدربين الوافدين للبلد من مختلف دول العالم  بالإضافة إلى حل مشكلة التدريب للطلاب في بعض الجامعات الأخرى وقال بإمكان جامعة حضرموت التنسيق مع عدد من الجامعات اليمنية لعمل جمعية وطنية يمنية للمنظمة  .

ترك الرد