عدن (المندب نيوز)  خاص

تصاعدت حدة المطالبات الشعبية الغاضبة في عدن عقب التفجيرات الارهابية التي خلفت أكثر من 80 شهيد و50 جريح.

المطالبات الشعبية الغاضبة بعدن هددت حكومة معين بالفعل الشعبي العارم والمفتوح الخيارات ضده الحكومة وطالبتها بالرحيل قبل ان تكون خيارات الشعب أكثر غضباً وعنفاَ من الان وقبل فوات الأوان.

وقال غاضبون ميدانيون قاموا بتصعيد الاوضاع  في عدن نتيجة التفجيرات وصمت كل الجهات تجاهها وعدم محاربة الخلايا النائمة انهم سيعلنون غضباً عارماً ستكون نتائجه وخيمة ولن ترحم أحد.

ناشطون بمواقع التواصل الاجتماعي دعوا الى التهدئة وقالوا ان السبيل الوحيد الان للتهدئة هي خروج حكومة معين المتواجدة في معاشيق من عدن حتى يتم تهدئة الشعب وعودة الامور الى المسار السلمي.

ترك الرد