المكلا (المندب نيوز) خاص

أعلن الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، تبرعه بمبلغ 50 مليون جنيه لمعهد الأورام، وكل ما يحتاجه المعهد من تلفيات عقب تعرضه لعملية تفجير إجرامية من جماعة الإخوان بمصر.

ومن جانبه افتتح الدكتور عبد الرحيم علي، عضو مجلس النواب، باب التبرعات لمعهد الأورام بمبلغ خمسين ألف جنيه.

وطالب “علي” فى بيان، رجال الأعمال بالتبرع للمعهد لتحويل تلك المحنة إلى منحة وتوصيل رسالة للإرهاب وحلفائه أن المصريين يد واحدة فى مواجهة الإرهاب.

وكانت قد أكدت النائبة المصرية هيام حلاوة، أن حادث انفجار معهد الأورام يعد من الأفعال الإجرامية للجماعات الإرهابية، التى ترتكب بدون ضمير أو رحمة، قائلة عن الإرهابيين: “نسوا الله فأنساهم أنفسهم”، مشيرة إلى أن “الإخوان فجروا معهد الأورام”.

وقالت عضو مجلس النواب المصري، إن الجماعات الإرهابية تتبع كل خطوات الشيطان فى أفعالها وتنتقم من المدنيين بعد أن فقدت الثقة فى السيطرة على أفكارهم ضد الدولة المصرية.

وتابعت النائبة هيام حلاوة: نعلم جيداً أن وعي الشعب المصرى ووقوفه بجوار الدولة أثار غضب الكثير من أعداء مصر لأنهم يعلمون جيدا أن حجر الأساس للاستقرار والتنمية هو الشعب المصرى المساند للقيادة والجيش والشرطة، موضحة أن الخطط الدنيئة المتجردة من الرحمة بدأت تتجه إلى المدنيين الآن.

ووجهت عضو مجلس النواب، رسالة إلى التنظيمات الإرهابية قائلة: رسالة للخونة وأعداء الوطن، مصر صامدة وقادرة على مواجهة أي تحديات، لأن هناك قائدا يتقى الله في بلده وشعبه ويسانده الإيمان بأن هناك رسالة يحملها وهي الوصول بمصر إلى بر الأمان.

ترك الرد