روسيا(المندب نيوز)سكاي نيوز

أعلن المتحدث الرسمي باسم النيابة العامة الروسية، ألكسندر كورينوي، أمس الثلاثاء، أن المدعين العامين في منطقة إيركوتسك كشفوا عن حقائق تشير إلى أن حرائق الغابات افتعلت لإخفاء قطع الأشجار غير القانوني.
وقال كورينوي خلال مقابلة مع قناة “أيفير” على الإنترنت: “من الضروري التحكم بشكل أكثر جدية في أماكن قطع الأشجار القانوني، لا سيما عدم السماح بقطع الأشجار غير القانوني. وكشفنا هذه الحقائق في منطقة إيركوتسك، حيث على ما يبدو، قاموا “بتغطية” قطع الأشجار غير القانوني عن طرق الحرائق المفتعلة.
وأعلن ممثل رئيس مكتب المدعي العام الروسي، رومان فيدوسوف، يوم الاثنين، أن السلطات في منطقة إيركوتسك ومناطق أخرى من البلاد، التي تجتاحها الآن الحرائق على نطاق واسع، قدمت بيانات غير متطابقة مع ما يحدث على أرض الواقع في هذا المجال.
إلى ذلك أعلن نائب وزير الطوارئ الروسي، ايغور كوبزيف، أن معظم بؤر الحرائق الطبيعية في سيبيريا تقع على طول الطرق، ما يشير إلى أن التعامل الطائش مع الحريق هو السبب الرئيسي في اندلاعها.
ووصلت مساحة حرائق الغابات في روسيا إلى أكثر من 2.7 مليون هكتار، أي بزيادة بنسبة 12 بالمئة مقارنة بالعام الماضي، وفقا لوكالة “سبونتيك”.
وتم فرض حالة الطوارئ في أربع أقاليم روسية، من بينها مقاطعة إركوتسك، إقليم كراسنويارسك وجمهوريتا ساخا – ياقوتيا وبورياتيا.

ترك الرد