شبوة ( المندب نيوز) خاص

وسط حراسات أمنية مُشدّدة قال مبارك ظيفير خطيب حزب الإصلاح في مصلَّى العيد الذي أُقيم في نادي التضامن بمدينة عتق عاصمة محافظة شبوة صباح اليوم الأحد 11 أغسطس بأن ماحدث في عدن انقلاب على الحكومة الشرعية مُماثلا للانقلاب الذي قامت بهِ ميليشيات الحوثي بصنعاء .

وتحدّث قائلا ; أن ميليشيات الإنتقالي اقدمَت على الأنتحار بعد حُصُولها على أوامر وتعليمات من الإمارات لتنفيذ عملية انقلاب مكتملة الأركان على الحكومة الشرعية المعترف بها دولياً وسيدْفع الانتقالي وميليشياته ثمن انقلابُه لكون المجتمع الدولي يقف داعمًا ومساندًا للشرعية بقيادة فخامة الرئيس المشير عبدربة منصور هادي وسيكون لها موقفٌ لصالح الشرعية منْ ماحدث في عدن .

وعلّق ” ظيفير ” على مشاركة قوات من النخبة الشبوانية والمقاومة الجنوبية من أبناء شبوة بجانب قوات الإنتقالي في أحداث عدن واصفًا إيّاهم بالمرتزقة حيث قال ; يؤسفنا ان هناك من أبناء شبوة ضمن ميليشيات النخبة والمقاومة قد شاركوا في الانقلاب مع ميليشيات الإنتقالي على الحكومة الشرعية بعدن وهؤُلاء مرتزقة وأدوات تتحرّك بالريموت الإماراتي لا يملكُون قرارهم بأيْديهم .

وآكد ( ظيفير ) مهددًا المجلس الإنتقالي الجنوبي فرع شبوة بقوله ; على قيادة المجلس الإنتقالي في شبوة التّفكير جيداً قبل الأقدام على خُطُوات مُماثلة للانقلاب في عدن فهذه شبوة تخضع للشرعية وتحميها قواتها وتختلف كُلّيّا على عدن ولن يسمح للأنتقالي وميليشياته في مدينة عتق تنفيذ أيّ انقلاب وسيندمون حينَما يُقدّمُون على تلك الخُطُوات الصبيانية والغير مسؤولة لذا عليهم التّفكير جيداً .

يذكُرُ أنَّ مبارك ظيفير أحدٌ مشائخ حزب الإصلاح بمحافظة شبوة والمسؤول علَى مسجد علي بن أبي طالب ، وقد أشْرف الأسبوع قبْل الماضي على تنظيم مهرجان نسائِي داخلٌ حرم مسجد علي بن أبي طالب في عتق وشهد المهرجان أغاني ورقص للفتيات مخالفًا للشّريعة الإسلامية .

ترك الرد