أبين (المندب نيوز )خاص

تعاني حارة 22مايو إحدى الحارات الرئيسية في مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين الواقعة أمام مبنى إدارة الاتصالات على خط ساحة الشهداء من طفح مياة المجاري دون عمل حلول جذرية من جهات الاختصاص المعنية بالأمر.
خصوصا أن طفح مياة المجاري جعلت منظر الحارة غير لائق إلى جانب انتشار الأمراض والأوبئة وانسداد الممرات واعاقة المارة من الذهاب إلى المسجد.
وفي حديث لبعض من شباب حارة 22مايو بزنجبار عن موضوع طفح مياة المجاري والمعاناة التي تسببت لهم قالوا : ان حارة 22مايو ظاهرها الرحمة ولكن عندما تتجول في الحي الخلفي لها تجد العجب والعجائب بسبب مجاريها هنا وهناك وانسدادات في المخارج .
ونعاني الحارة مم المجاري طيلة أكثر من ثمان سنوات رغم قلة منازل الحارة الا انها لا يوجد بها اهتمام من الجهات ذات الاختصاص.
ويناشد أهالي الحارة مدير عام مؤسسة المياة والصرف الصحي المهندس “صالح بلعيدي” ومدير عام مديرية زنجبار م. “سالم عكف” بضرورة التدخل ووضع حلول جذرية لحل هذه المعضلة التي أرهقت حياة المواطنين .

ترك الرد