المكلا (المندب نيوز) علي الجفري – تصوير: احمد بانافع

بدعم من دولة الامارات العربية المتحدة، وقعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مع مكتب وزارة الصحة والسكان بساحل حضرموت، اليوم السبت، إتفاقية جديدة لتنفيذ مشروع استكمال بناء وتشطيب مستشفى المكلا للأمومة والطفولة في منطقة أربعين شقة بمديرية  المكلا بمحافظة حضرموت، المتعثر بناؤه منذ اكثر من ( 15 عام )، وسوف يستفيد منه اكثر من ( 3 مليون نسمة)، وذلك في إطار الجهود الداعمة والمتواصلة التي تقدمها دولة الإمارات العربية المتحدة للارتقاء بمستوى الخدمات الصحية ودعم مشاريع البنية التحتية والمشاريع التنموية في محافظة حضرموت لإعادة تطبيع الحياة بالمحافظات المحررة تزامنا مع عام التسامح.

وفي مراسيم التوقيع، التي حضرها المهندس محمد العمودي وكيل محافظة حضرموت للشؤون الفنية والدكتور رياض بن حبور الجريري، المدير العام لمكتب الصحة بساحل حضرموت، قال حميد راشد الشامسي، ممثل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في محافظة حضرموت، بأن القطاع الطبي قد احتل جزءً كبيراً من اهتمام دولة الإمارات العربية المتحدة في محافظة حضرموت حيث دأبت الهيئة على المضي قدماً تجاه هذا الأمر والنظر نحو المرافق الصحية، إذ يُعتبر جانباً من جوانب التنمية المتكاملة والدعم المتواصل للنهوض بالقطاع الصحي في المحافظة، حيث سيقدم هذا المشروع خدمات كبيرة في حضرموت ويستفيد منه اكثر من أربعة محافظات، بعدد سكاني اكثر من ( 3 مليون نسمة ).

مؤكداً بأن عملية التوقيع تأتي ضمن أولويات الهيئة لتحسين مستوى الخدمات الصحية المقدمة لتخفيف العبء عن المواطنين اليمنيين في المجالات الصحية والإنسانية ومساعدة الأهالي عبر دعم وتوفير أهم الاحتياجات الطبية في المستشفيات والمراكز الحكومية وإعادة تأهيلها وتوفير الأجهزة الحديثة لها، حيث وصل اجمالي ما تم توقيعه في القطاع الصحي خلال هذا العام، توقيع اتفاقيات لترميم وصيانة  عدد (٨ ) مستشفيات حكومية ومراكز صحية بمحافظة حضرموت، بتمويل من دولة الامارات العربية المتحدة، تزامناً مع عام التسامح 2019م

وعبر ” الوكيل ” العمودي “، عن شكره وتقديره باسم السلطة المحلية بمحافظة حضرموت، لدولة الإمارات قيادة وشعبا على هذا العون الكبير واللفتة الإنسانية التي تقدمها في حضرموت واهتمامها بالجانب الصحي ومختلف القطاعات الخدمية بالمحافظة، مثمناً دور هيئة الهلال الأحمر الإماراتي الحيوي والإنساني في استعادة هذا القطاع الصحي الهام لنشاطه.

مضيفا الى أن المشروع سيمثل نقلة نوعية في القطاع الصحي في محافظة حضرموت وسوف يسهم في التخفيف من معاناة الكثير من الأسر خصوصاً من يقطعون مسافات طويلة للحصول على خدمة طبية جيدة، مشيراً إلى أن أعمال استكمال البناء والتشطيب سوف تنفذ على مرحلتين ابتداءً من المرحلة الإنشائية إلى مرحلة إدخال أجهزة جديدة وأدوية ومحاليل طبية ستساعد على تلبية احتجاجات الأهالي.

وبدورة أكد الدكتور ” رياض الجريري” على أهمية المشروع الممول من قبل دولة الامارات العربية المتحدة الشقيقة، والذي سيمثل نقلة نوعية للارتقاء بالخدمات الصحية في محافظة حضرموت وسيخفف الحمل على مستشفى ” باشراحيل ” بالمكلا وسوق يقدم خدمة لزمام سكاني كبير جداً يخدم أربعة محافظات ويستفيد منه اكثر من 3 مليون نسمة، بعد ان تعثر لأكثر من ( 15 عام )، لانتشال الوضع الصحي في محافظة حضرموت بشكل افضل.

مضيفاً الى ان هذا المشروع سيمثل نقلة نوعية في القطاع الصحي بمحافظة حضرموت حيث توجد في المستشفى (150) سرير يشمل اغلب التخصصات ومنها النساء والولادة والأطفال أيضاء خدمات تخصصية وعامة وتخصصات أخرى سوى كانت في الباطنية او الجراحة العامة او جراحات تخصصية.

وسيسهم في التخفيف عن معاناة الكثير من الأسر التي تبحث عن خدمات طبية راقية وأماكن مؤهلة، مجددا شكره، ووزارة الصحة والسكان وأبناء حضرموت للأشقاء في الإمارات على هذا الدعم الكبير لليمن ولمحافظة حضرموت على وجه الخصوص.

ترك الرد