دبي (المندب نيوز) البيان

أكد معالي الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، أن الدبلوماسية والعمل المشترك مع الأشقاء والأصدقاء أولوية الإمارات نحو صيانة السلم والاستقرار الإقليمي وحماية الملاحة وأمن الطاقة.

وكتب معاليه في تغريدة على تويتر: «يترأس سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، وفداً وزارياً ودبلوماسياً كبيراً في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة هذا العام». وأضاف معالي الدكتور أنور قرقاش: «المشاركة الفعالة للدبلوماسية الإماراتية في هذا التجمع الدولي تقليد راسخ ومنصة مهمة للتواصل بشأن توجهات الدولة وسياساتها».

صيانة السلم

وفي تغريدة أخرى كتب معاليه: «في ظل نظام دولي متقلب وأجواء إقليمية ملبدة بالغيوم، يبرز حرص دولة الإمارات على أولوية الدبلوماسية والعمل مع الأشقاء والأصدقاء نحو صيانة السلم والاستقرار الإقليمي وحماية الملاحة وأمن الطاقة من خلال العمل المشترك وهو ما يمثل توجهنا في هذا التجمع الدولي الحاشد».

ويرأس سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، وفد الدولة في المناقشة العامة للجمعية العامة للأمم المتحدة، وسوف يلقي كلمته أمام الجمعية العامة في 28 سبتمبر الجاري. تجدر الإشارة إلى أن المناقشة العامة للجمعية العامة للأمم المتحدة هي حدث سنوي يحضره قادة العالم لبحث أهم التحديات العالمية.

وأكدت دولة الإمارات التزامها بالعمل المتعدد الأطراف، وحددت تسعة أهداف وغايات لمشاركتها في الدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة في نيويورك.

وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان أصدرته أول من أمس، أن العمل المتعدد الأطراف يعتبر جوهر السياسة الخارجية لدولة الإمارات، وهي تلتزم بميثاق الأمم المتحدة في تعزيز السلام والأمن الدوليين، كما تشجع دولة الإمارات على تبنّي رؤية تقدمية حديثة للشرق الأوسط مبنية على التسامح والاندماج والتنمية البشرية.

ترك الرد