المكلا (المندب نيوز) راجح العُمري

أستشهد فجر اليوم السبت ٢١سبتمبر ٢٠١٩م  الضابط في العمليات المشتركة أحمد عارف بن عبادي الشطيري في انفجار لغم ارضي زرعته العناصر القادمة من  مدينة مأرب  الشمالية  لأعاقه القوات الجنوبية من التقدم باتجاه شقرة

وأستشهد الشطيري بمعية زميله الجندي محمد علوي السعدي عندما حاولا التقدم  ونزع الألغام بالقرب من مدينة شقرة بأبين

ويُعد الشطيري من الأبطال الذين لبو نداء الواجب منذ انطلاقة الحراك الجنوبي السلمي في بداية عام ٢٠٠٧م والذي كان احد ثوار الحراك الجنوبي السلمي  الذين خرجوا ضد  نظام الوحدة الغاشمة اندالك  وبسبب الحالة المعيشة الصعبة  سافر  في عام ٢٠١٠م  الى المملكة العربية السعودية للاغتراب بها لم تستمر غربته سنوات حتى عاد  إلى أرض الوطن مجدداً  في حرب ٢٠١٥م ليشارك هو وبمعية العشرات من المغتربين الجنوبيين الذين عادوا إلى عدن للمشاركة  في عمليات تحرير العاصمة عدن من المليشيات الحوثية والعفاشية حتى تحررت عدن والجنوب  ومن ثم التحاقه  في جبهة تحرير الساحل الغربي مع عدد كبير من أبطال المقاومة الجنوبية

وشغل الشطيري نائب قائد العمليات المشتركة في مدينة الخوخة كضابط عمليات محترف تمكن من ادارة العمليات ضد العناصر الحوثية  بكل بسألة  برفقة القائد  عوض السعدي قائد العمليات و تمكنا  من انشاء غرفة عمليات موحدة في الساحل الغربي تدير المعركة ضد الحوثيين

وعند سماعه غزو القوات الشمالية لمدينة عدن والجنوب مجدداً تحت ذريعة إعادة الشرعية اليمنية لبى نداء الواجب الوطني والأخلاقي  في الدفاع عن أبين والجنوب من المليشيات المارقة ليعود  مرة اخرى من جبهة الساحل الغربي  للقتال في محافظة أبين بمعية عدد من الكتائب والقوات التابعة لقوات العمالقة

وفي ظل الصمود والاستبسال التي تقوم به القوات الجنوبية المسلحة في محافظة أبين لمواجهة الغزو الشمالي  لم تجعل الشطيري مكتوف الأيدي بل جعل من روحة فداء للوطن وللأرض ليلتحق شهيداً مدافعاً عن الأرض والدين بعد ان قدم حياته رخيصة للغم ارضي لايرحم حاول تفكيكه فجر السبت ٢١سبتمبر ٢٠١٩م  لينفجر به هو وزميلاً له

والشهيد  الشطيري من مواليد محافظة أبين مديرية رصد يافع منطقة العُمري حيث ولد في اواخر  عام 1994م بمسقط رأسه في  منطقة ثلث الشطيري 

رحم الله الشهيد واسكنه فسيح جناته وألهم أهله وذويه الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون

تعازيا ومواساة لكافة أسرته الكريمة ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

باقي تفاصيل حياته سأسردها في تقرير لاحق

ترك الرد