المكلا (المندب نيوز) وام

افتتحت دولة الإمارات أعمالها في الدورة الـ74 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، أمس، بتجديد التزامها المشاركة في المناقشات متعددة الأطراف والدعوة للاستقرار الإقليمي، فيما بحث سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، مع كل من وزيري خارجية السعودية د.إبراهيم بن عبد العزيز العساف، ووزير خارجية هولندا ستيف بلوك على هامش أعمال الدورة عدداً من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وتماشياً مع الأولويات التسع التي ستدافع عنها دولة الإمارات في الجمعية العامة للأمم المتحدة، شارك وفد الدولة في يوم الافتتاح بالعديد من مؤتمرات القمة رفيعة المستوى والعديد من الاجتماعات الثنائية حول قضايا متنوعة، مثل دعم الاستقرار الإقليمي، والمساعدة الإنسانية والإنمائية، والتخفيف من تغير المناخ وتداعياته، وتمكين المرأة، وتمكين الشباب.

وعقد معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، اجتماعاً ثنائياً مع بهجت باكولي النائب الأول لرئيس وزراء ووزير خارجية كوسوفو تم خلاله مناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك وسبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

التزام راسخ

وعلى الصعيد الإنساني، عقدت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، عدداً من الاجتماعات الثنائية مع مسؤولين رفيعي المستوى وممثلين عن منظمات غير حكومية، حيث صرحت بأن دولة الإمارات تلتزم التزاماً راسخاً تقديم المساعدات الإنسانية والإنمائية للمحتاجين، وهي تعد من أكثر الدول المانحة مقارنة بدخلها القومي الإجمالي، وفقاً لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

وفي إطار الشراكة الوثيقة التي تربط ما بين دولة الإمارات والأمم المتحدة للتخفيف من المصاعب في بلدان مثل اليمن والسودان وأفغانستان، التقت الهاشمي مارك لوكوك وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ وهنرييتا فور المديرة التنفيذية ليونيسيف.

كما التقت الهاشمي سيغريد كاغ وزيرة التجارة الخارجية والتعاون الإنمائي الهولندية، وبيتر ماورير رئيس لجنة الصليب الأحمر الدولية، ونادية مراد سفيرة النوايا الحسنة لدى الأمم المتحدة، ولويز موشيكيوابو الأمينة العامة للمنظمة الدولية للفرانكوفونية.

وفي اجتماع ثنائي التقت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي ديفيد شينكر مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى، لبحث مسائل الأمن الإقليمي وكيفية ضمان دعم المساعدات الإنمائية لتحقيق الاستقرار الإقليمي.

واجتمعت الهاشمي أيضاً بكريستوس ستيليانيدس، المفوض الأوروبي للمساعدات الإنسانية وإدارة الأزمات، وروبرت مالي الرئيس التنفيذي لمجموعة الأزمات الدولية لمراجعة القضايا ذات الاهتمام المشترك.

كما عقدت معاليها في وقت لاحق اجتماعات ثنائية مع وزيري خارجية غيانا وجامايكا، حيث وقع الأخير اتفاقية الإعفاء المتبادل من التأشيرات بين دولة الإمارات وجمهورية جامايكا والذي سيدخل حيز النفاذ عند الانتهاء من الإجراءات الدستورية لكلا البلدين.

أحاديث أخوية

في الأثناء، التقى سمو الشيخ عبد الله بن زايد، مع وزير الخارجية السعودي على هامش أعمال الدورة الـ 74 من الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقدم سموه والوفد المرافق التهنئة للعساف، بمناسبة اليوم الوطني الـ 89 للمملكة العربية السعودية الشقيقة، معرباً عن تمنياته للمملكة والشعب السعودي دوام الاستقرار والتقدم والازدهار تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز.

وتبادل سموه والعساف الأحاديث الأخوية، وبحثا عدداً من القضايا ذات الاهتمام المشترك، ضمن أعمال الدورة الـ 74 من الجمعية العامة للأمم المتحدة، مؤكدين الروابط التاريخية الراسخة بين البلدين الشقيقين والتنسيق المشترك في جميع المجالات والملفات. حضر اللقاء معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب، وعمر سيف غباش مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي للشؤون الثقافية.

وفي سياق متصل، بحث سمو الشيخ عبد الله بن زايد مع ستيف بلوك وزير خارجية هولندا، علاقات التعاون المشترك والصداقة بين الإمارات وهولندا والسبل الكفيلة بتعزيزها.

كما تبادل الجانبان وجهات النظر تجاه مستجدات الأوضاع في المنطقة وبحثا عدداً من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. وأكد سمو الشيخ عبد الله بن زايد حرص الإمارات على تعزيز أوجه التعاون المشترك مع هولندا في المجالات كافة.

مكانة رائدة

من جانبه، أكد ستيف بلوك تطلع بلاده إلى تعزيز العلاقات الثنائية المشتركة وتنمية أوجه التعاون المشترك مع الإمارات في شتى المجالات. كما أعرب عن تقديره للمكانة الرائدة التي تحظى بها الدولة على الصعيدين الإقليمي والدولي.

حضر اللقاء عمر سيف غباش مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي للشؤون الثقافية.

تمكين أصحاب الهمم

أكدت معالي حصة بنت عيسى بو حميد، وزيرة تنمية المجتمع، التزام دولة الإمارات تلبية احتياجات أصحاب الهمم وتعزيز اندماجهم في المجتمع، حيث شاركت معاليها مع عدد من سفراء وقناصل الدولة في فعالية بولينغ مع فريق الأولمبياد الخاص في نيويورك، وبالتعاون مع القنصلية العامة للدولة.

وقالت معاليها إن أبوظبي استضافت الألعاب العالمية للأولمبياد في مارس 2019، وإن دولة الإمارات ملتزمة تمكين أصحاب الهمم من خلال تقديم الخدمات والتسهيلات في مجالات التعليم والصحة والوظائف وغيرها.

ترك الرد