ملف خاص : إيقاف “الذهب الأسود” بحضرموت، قرار تاريخي يؤدب الشرعية ويكشف فسادهم!

المكلا (المندب نيوز) خاص

يمثل الذهب الأسود “القطاع النفطي” في المنطقة أهمية إستراتيجية للدول بالنسبة للاقتصاد منذ اكتشافه وحتى اليوم، نتيجة مساهمته في الإنتاج المحلي والموازنة العامة للدولة، ثمانون في المئة من احتياطيات اليمن من النفط موجودة في حوض المسيلة في محافظة حضرموت، وعلى الرغم من أن حماية هذه الشركات تقع على عاتق القوات العسكرية الحضرمية، إلا أن الأحمر يسيطر على “بترو مسيلة “، شركة البترول المملوكة للدولة.

 وتمتلك حضرموت، واحداً من أضخم الاحتياطيات النفطية، وقدّرت أبحاث علمية للتنقيب أنه يفوق نفط كثير من دول الخليج، وهو ما يفسر الجهد المتواصل من حكومة الفنادق الفاسدة، لعرقلة أي استفادة للجنوب عموما و حضرموت على الخصوص من المخزون النفطي لأجل تطوير البنية التحتية والوضع المعيشي في المحافظة.

بالرغم من الإنتاج النفطي الكبير في المحافظة الا إن الحضارم يعيشون في حر شديد وانقطاعات متواصلة للتيار الكهربائي بحجة عدم توفر محروقات محطات توليد الطاقة الكهربائية ورفض الحكومة تحويل مستحقات حضرموت الفتات من عوائد قيمة شحنتين سابقتين وصرف قيمة الوقود والطاقة المشتراة ومرتبات المنطقة العسكرية الثانية للشهر الرابع.

انتفاضة حضرمية :

في ظل ما تشهده حضرموت من تردي في جميع الخدمات ، وتخلي حكومة الفنادق الفاسدة عن التزاماتها وكان اخرها إيقاف حصة حضرموت من بيع النفط وغيرها من المطالب الحقوقية المشروعة لحضرموت بالرغم مماتقدمه حضرموت وترفد به موازنة الدولة بالنصيب الأوفر من الموارد ، خرجت حضرموت في إنتفاضة كبرى تتطالب بايقاف تصدير النفط الخام حتى تحقيق جميع مطالبهم غير منقوصة  .

 ودعا المواطنون رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي بسرعة تحقيق حقوق المواطنين في محافظة حضرموت المتراكمة وخاصة توفير الطاقة الكهربائية الكافية والمشتقات النفطية لمحطات الكهرباء المختلفة ، و رواتب منتسبي المنطقة العسكرية الثانية وكافة حقوق محافظة حضرموت “.

وشدد المواطنون على ضرورة نزع حقوقهم وقطع الطريق أمام هوامير الفساد في الحكومة  والقادة العسكريين والموالين ذوي النفوذ والتي وتربطهم جميعًا علاقات قوية مع أطراف أخرى في النزاع في اليمن – مثل “حزب الإصلاح” وتنظيم “القاعدة”. ونددوا بالأساليب والممارسات التي تنتهجها الحكومة التي دأبت على أخذ ثروات حضرموت دون توفير الخدمات.

#معا_لمنع_تصدير_نفط_حضرموت

تحت هذا الهاشتاج أطلق سياسيون وأعلاميون وناشطون حضارم على شبكات التواصل الاجتماعي حملة تأييد واسعة للقيادة الحضرمية في خطواتها المشروعة ضد سياسة العقاب الجماعي لابناء حضرموت ضد حكومة الفنادق الفاسدة .

وشهد الهاشتاج مشاركة واسعة من قبل قيادات جنوبية بارزة وعدد كبير من النشطاء الحضارم في الداخل والخارج على موقعي التواصل الاجتماعي تويتر وفيس بوك ، معبرين عن غضبهم أثر الاجراءت التعسفية من قبل الشرعية تجاه ابناء حضرموت .

وياتي إطلاق الحملة في ظل استمرار حكومة الشرعية في نهب ثروات المحافظة وإيقاف صرف وتحويل المخصصات المالية المعتمدة للمحافظة سواء الخاصة بعوائد الـ20 من قيمة مبييعات شحنات النفط الحضرمي او الموازنة الحكومية المعتمدة لقيمة الطاقة المشتراه للكهرباء ووقود المحطات .

قرار تاريخي وشجاع :

أتخذت القيادة الحضرمية برئاسة القائد المحافظ اللواء فرج البحسني، قرارا بإيقاف  الباخرة اليونانية المستأجرة من حكومة الشرعية اليمنية عن مواصلة رسوها إلى ميناء الضبة النفطي بمديرية الشحر .

ووصف مراقبون قرار المحافظ “البحسني” بالشجاع والتاريخي كونه يأتي لضمان الحفاظ على ماتحقق من أستقرار امني بيقظة وسواعد رجال النخبة الحضرمية وبدعم الاشقاء في التحالف العربي ممثله في المملكة العربية السعوديه ودولة الامارات العربية المتحدة وأصبحت حضرموت تنعم بالامن والاستقرار.

فعلها البحسني بكل ثقة وجرأة واقتدار وبتأييد حضرمي كبير لامثيل له ، معلنا بذلك تواصل إنجازاته المختلفة رغم كل الحرب الخدمية والمالية التي تمارس عليه من الحكومة  التي باتت تتهرب عن واجباتها الوطنية واخلاقها الإنسانية والمجتمعية تجاه الحضارم .

تأييد شعبي كبير:

شهدت محافظة حضرموت أكبر حملة تأييد ومناصرة في تاريخ المحافظة  للقرار الشجاع الذي أتخذه محافظ محافظة حضرموت، قائد المنطقة العسكرية الثانية  اللواء الركن فرج سالمين البحسني بمنع تصدير نفط حضرموت الخام لحكومة الفنادق الفاسدة وعصابات صنعاء .

حيث أيدت مكاتب المجالس المحلية بمديريات الساحل والوادي وكذلك عدد كبير من الشخصيات الاجتماعية والمكونات السياسية المجتمع المدني بمحافظة حضرموت لقرار المحافظ البحسني بإيقاف تصدير النفط من ميناء الضبة النفطي بالشحر .

وأتسعت رقعة التأييد والمباركة لتشمل كل القوى الحزبية والقبلية بمختلف شرائح المجتمع الحضرمي  ، وذلك لايصال رسالة حضرمية موحدة مفادها التضامن والتأييد لقرار المحافظ البحسني بأيقاف النفط الحضرمي .

وقفة تضامنية كبرى:

شهدت مدينة المكلا عصريوم الاحد وقفة احتجاجية كبرى تداعى لها أبناء حضرموت بمختلف انتماءاتهم صفاً واحداً، تأييداً لقرارات محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني بوقف تصدير النفط من ميناء الضبة النفطي وللمطالبة بحقوق حضرموت المستحقة.

تصدّر الحشود المشاركة الحشود بمنصة الفعالية، محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني ووكيل أول حضرموت الشيخ عمرو بن حبريش العليي وعدد من وكلاء المحافظة بالساحل والوادي وأركان المنطقة العسكرية الثانية العميد ركن عويضان سالم عويضان ومدير أمن الساحل العميد منير كرامة التميمي وعدد كبير من المسؤولين .

وحمل المشاركون في الوقفة لافتات وشعارات تؤيد المحافظ البحسني في خطواته التي تخذها بوقف تصدير النفط حتى تنفيذ كافة المطالب المستحقة لحضرموت وأبنائها.

ترك الرد