طهران (المندب نيوز )سكاي نيوز

أفادت منظمة العفو الدولية، الثلاثاء، بأن حصيلة التظاهرات التي تشهدها العديد من المدن الإيرانية هي 106 قتيل على الأقل.
وأضافت المنظمة في بيان: “تعتقد المنظمة أن العدد الحقيقي للقتلى قد يكون أعلى من ذلك بكثير، حيث تشير بعض التقارير إلى مقتل نحو 200″، وفق ما نقلت “رويترز”.
واعتبرت المنظمة أن “ممارسات السلطات الإيرانية تكشف نهجا مروعا للقتل خارج نطاق القانون”.
وتعليقا على التظاهرات الحاشدة التي تجتاح العديد من المدن الإيرانية، التي أشعلها الإعلان عن توزيع البنزين بالحصص، وزيادة سعره بنسبة 50 بالمئة على الأقل، أصدر الجيش الإيراني أول بيان له تعليقا على هذه الاحتجاجات.
وأشار البيان الصادر عن الجيش الإيراني لــ”جهوزية القوات ويقظتها الكاملة للدفاع عن استقلال البلاد ووحدة ترابها، باعتبار ذلك مبدأ لا بد منه للجميع”.
ودان الجيش في بيانه ما وصفه بـ”أعمال الشغب الأخيرة”، مؤكدا على “ضرورة توعية المواطنين بالمؤامرات المخطط لها من قبل الاعداء”.
وكان متحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، قد قال الثلاثاء، بأن لديه تقارير تؤكد أن عدد القتلى في مظاهرات إيران “بالعشرات”.
ووصف المتحدث الوضع في إيران بـ”المقلق”، داعيا السلطات الإيرانية لإعادة الإنترنت، واحترام حق المتظاهرين في حرية التعبير، وفق ما نقلت “رويترز”.
وأبدى المتحدث قلقه من استخدام قوات الأمن الإيرانية للذخيرة الحية، ومن أنباء عن “انتهاكات للقانون الدولي”.
وانتشرت الاحتجاجات في مختلف أنحاء إيران، واتخذت منحى سياسيا مع مطالبة المحتجين بتنحي كبار رجال الدين، الذين يقودون البلاد.
وتوعدت السلطات في البلاد بتصعيد إجراءاتها الأمنية، وتنفيذ عقوبة الإعدام بحق المحتجين، وفي الوقت ذاته دانت الولايات المتحدة السياسات الإيرانية وقمع المحتجين.

ترك الرد