لندن(المندب نيوز)سكاي نيوز

أعلن وزير الدولة البريطاني للشؤون الداخلية براندن لويس، السبت، أن الشرطة ستراجع الشروط الجاري تطبيقها على مدانين سابقين تم الإفراج عنهم مثل منفذ هجوم لندن، بعد أن أكدت السلطات أنه سبقت إدانته بتهم إرهابية، وأطلق سراحه من السجن العام الماضي.
وقال لويس لراديو هيئة الإذاعة البريطانية: “هناك شروط تفرض على الأشخاص في هذه الحالة. وتلك الشروط من الأمور التي ستراجعها الشرطة في إطار ذلك التحقيق”.
وطعن عثمان خان البالغ من العمر 28 عاما، عددا من الناس بسكين قبيل الثانية ظهر أمس الجمعة بالتوقيت المحلي قرب جسر لندن في قلب الحي المالي للمدينة، والذي شهد هجوما نفذه متشددون إرهابيون قبل عامين.
وقالت الشرطة إن خان أدين في عام 2012 بارتكاب جرائم إرهابية، وأُطلق سراحه في ديسمبر 2018 “بترخيص”، مما يعني أنه يتعين عليه استيفاء شروط معينة أو مواجهة السجن.
وذكرت العديد من وسائل الإعلام البريطانية أن خان كان يرتدي سوار كاحل إلكتروني.
من جانبه قال رئيس الوزراء بوريس جونسون إنه “أكد منذ فترة طويلة خطأ السماح للمجرمين العنيفين بالخروج من السجن مبكرا”.
وكان خان ضمن جماعة أدينت بالتآمر لاستهداف مواقع رئيسية بما في ذلك البرلمان والسفارة الأميركية، كما اعترف بتهمة أقل خطورة تتمثل في المشاركة للتحضير لأعمال إرهابية.
وأشار جونسون، الذي ترأس اجتماعا للجنة الطوارئ مساء الجمعة، إلى أن الشرطة ستقوم بدوريات أكثر في الشوارع خلال الأيام المقبلة “لأغراض الطمأنينة”، وفق ما نقلت “الأسوشيتد برس”.

ترك الرد