شبوة (المندب نيوز )خاص

نفذ المشروع السعودي لنزع الألغام في اليمن “مسام”، مساء يوم امس الأربعاء، عملية إتلاف وتفجير لـ 1600 لغم وقذيفة غير منفجرة وعبوات ناسفة، زرعتها ميليشيات الحوثي الانقلابية في مديرية بيحان بمحافظة شبوة جنوب شرق البلاد.
وتعد عملية التفجير والإتلاف التي نفذتها فرق “مسام” الهندسية هي العملية الثامنة على مستوى مديريتي بيحان وعسيلان في محافظة شبوة.
وأكد المشرف العام للفرق الهندسية في شبوة المهندس عبدالله سالم حسن، أن الفرق العاملة في مديريتي بيحان وعسيلان تمكنت منذ بدء العمل في المشروع، من تطهير وتأمين 30 حقلا ومنطقة ملغمة، نزعت الفرق منها حوالي 23 ألف لغم وعبوة ناسفة وقذيفة غير منفجرة. وأوضح في بيان نشره المكتب الإعلامي لمشروع مسام، أن عملية التفجير التي نفذتها فرق “مسام” تشمل 4000 لغم و250 عبوة ناسفة، فيما البقية تنوعت ما بين قذائف غير منفجرة وذخائر. ولفت إلى أن جميع المناطق والحقول التي تم تأمينها تعد من المناطق ذات التأثير العالي، كونها مناطق زراعية ومناطق رعي وتجمعات سكنية وفيها آبار المياه ومدارس وطرقات المدنيين.
كما أشاد بتعاون المواطنين في تلك المناطق من خلال الإبلاغ عن المناطق المشتبه زراعتها بالألغام والإدلاء بأي معلومات تتعلق بذلك. ووفق تصريحات رسمية هناك ما يزيد عن مليون ونصف لغم وعبوة ناسفة مازالت مزروعة ولم يتم نزعها.
وكان تقرير حقوقي، أفاد بأن ميليشيا الحوثي الانقلابية، ومنذ انقلابها على السلطة الشرعية في سبتمبر 2014، اعتمدت استراتيجية ممنهجة في استخدام الألغام والمتفجرات بكافة صنوفها.
وأكد أن زراعة الألغام التي انفردت بها ميليشيات الحوثي في اليمن جعلتها “من أكبر حقول الألغام على وجه الأرض”.
وأدت الألغام التي زرعتها ميليشيا الحوثي في المناطق المحررة إلى سقوط مئات الضحايا الذين قتل بعضهم وأصيب البعض الآخر، منهم مصابون بإعاقات.

ترك الرد