تريم (المندب نيوز) خاص : محمد بن عبيدون
برعاية معالي وزير الأوقاف الدكتور أحمد عطية احتفلت مساء اليوم الجمعة 10فبراير الجاري جمعية الدعوة الخيرية بتريم بتكريم 55 حافظاً وحافظة للقرآن الكريم من طلاب مراكزها التعليمية بحفل بهيج بمسجد الزهرة.

 
وبعد آيات عطرة وأحاديث نبوية شريف استقبل الحاضرون كوكبة الحفاظ المباركين والبالغ عددهم 22 حافظاً برفقة أولياء أمورهم إضافة إلى أولياء أمور الحافظات في مشهد ذرفت فيه الدموع .

 
وحصل الحافظ  محمد محفوظ ربيحان على الإجازة المسندة إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم إلى جانب إجازة 10حفاظ في متن الجزرية.

 
الحفل شهد عدد من الكلمات أبرزها كلمة أمين عام الجمعية الأستاذ منير بامحيمود الذي هنئ الحفاظ وأشاد بالمكانة التي وصلوا إليها بحفظهم لكتاب الله تعالى وأنهم أصبحوا شعلة يقتدي بهم الجميع،شاكراً كل الرعاة والداعمين لحلقات تعليم القرآن الكريم والمراكز التعليمية وعلى رأسهم معالي وزير الأوقاف الدكتور أحمد عطية.

 
وقال بامحيمود أن الجمعية اليوم تضم ثمانية عشر مركزاً تعليمياً يستوعب تسعمائة طالب وطالبة منوعة بين تعليم القرآن الكريم والقراءة والكتابة والعلوم الشرعية آملين أن يكونوا خير سند ونفع للأمة الإسلامية .

 

وأضاف “بامحيمود” هذه الانجازات ما جاءت الا من خلال جهود مشتركة وتضحيات كل المنتسبين لهذه الجمعية المباركة والمحبين لها في الداخل والخارج والنجاحات هي نجاحات للجميع “.

 

وثمن بامحيمود جهود السلطة الحلية بمحافظة حضرموت والسلطة المحلية بمديرية تريم ومكتب وزارة الأوقاف والإرشاد ومكتب الشئون الاجتماعية والعمل على جهودهم المبذولة في تذليل الكثير من الصعوبات أمام عمل الجمعية.

 
وعن أولياء أمور الحفاظ تحدث الأستاذ سالم باوزير عن سعادتهم اليوم بمشاهدة أبنائهم وهو يتوجون بحفظهم لكتاب الله تعالى وأن هذه نعمة عظيمة أن وفقهم الله تعالى لها، مقدماً رسالة إليهم بتعهد القرآن الكريم والمداومة على مراجعته حتى يثبت، شاكراً جمعية الدعوة الخيرية على جهدهم في تخريج وتعليم أبنائهم .

 
بدوره تحدث الأستاذ مراد صبيح مدير عام مكتب الأوقاف بالوادي والصحراء عن سعادته الكبيرة بحضور هذا العرس الجميل لتتويج من حفظ خير كلام على ظهر الأرض، ناقلاً للجميع تحيات معالي وزير الأوقاف الدكتور احمد عطية.

 
وأشار الأستاذ مراد إلى دور المسجد والحلقات في غرس المحبة والأخلاق في النشئ والشباب وهم المعول عليهم في الأخذ بالمجتمع نحو مزيداً من الرقي والتقدم.

 
وعن السلطة المحلية ألقى الأستاذ عبدالهادي التميمي الوكيل المساعد لوكيل المحافظة لشئون الوادي والصحراء كلمة هنئ الحفاظ و آبائهم على هذه اللحظة الجميلة التي يتوج فيها أبنائهم بحفظ القرآن الكريم، مشيداً بالجهود التي تبذلها جميعه الدعوة الخيرية في رعاية وتأهيل هؤلاء الشباب حتى وصلوا إلى هذه المرحلة المشرفة، متمنياً أن يتزايد العدد في العام القادم.

 

وأكد الوكيل المساعد خلال كلمته على أهمية الدور المناط لحفاظ القرآن الكريم  من خلال تطبيق تعاليم القرآن  وقدوات يحتذى بها في المجتمع مؤكداً على دعم  السلطة ووقوفها بمثل هذه الفعاليات التعليمية والقرآنية .

 

 

كلمة راعي الاحتفالية  وزير الأوقاف والإرشاد الدكتور أحمد عطية ألقاها نيابة عنه مدير عام مكتب وزارة الأوقاف والإرشاد بوادي وصحراء حضرموت الأستاذ مراد رمضان صبيح والتي أوصل  من خلالها تحيات وزير الأوقاف والإرشاد وثمن “صبيح” دور جمعية الدعوة الخيرية  في المجال التعليمي والتوعوي مؤكداً على الدور البارز للمراكز القرآنية والتعليمية .

 

وتخلل الحفل التكريمي زفة مهيبة لحفاظ كتاب الله مع أولياء أمورهم ، كما تم عرض نموذج إجازة السند المتصل إلى النبي صلى الله عليه وسلم برواية حفص عن عاصم  للطالب محمد محفوظ ربيحان على يد الشيخ عبدالله علي بن قرموص .

 

وفي ختام الحفل التكريمي تم تكريم 23 حافظُاً لكتاب الله و10 مجازين في منظومة الجزرية ، كما تم تكريم راعي الاحتفالية  والسلطة المحلية والجمعيات والمؤسسات والشخصيات الداعمة للمراكز القرآنية .

 
وفي ختام الحفل تم تكريم الحفاظ وآبائهم وعدد من الرعاة والداعمين والسلطة المحلية ومكتب الأوقاف والإرشاد بالوادي والصحراء .

 
ومن المنتظر أن يقام يوم غداً السبت حفل تكريمي مماثل للنساء تكريم 33 حافظة وأمهاتهن .

 
حضر الحفل الأستاذ احمد باحويرث وسعيد دومان عضوا مجلس النواب والعقيد منصور التميمي مدير عام مديرية تريم والأستاذ سليم باشامخة مدير عام مديرية السوم والأستاذ عبدالله باجهام مدير عام مكتب الشئون الاجتماعية والعمل بالوادي والصحراء وعدد من المدراء الشخصيات الاجتماعية بالمديرية .

 

ترك الرد