المهرة ( المندب نيوز) خاص

نظمت الإدارة الثقافية بالقيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة المهرة، اليوم السبت حول “دور الإدارات الثقافية بالهيئات المحلية للانتقالي بمحافظة المهرة في إبراز الموروث الشعبي المهري”، استهدفت مدراء الإدارات الثقافية للانتقالي بمديريات المحافظة .

وفي افتتاح الورشة ألقى الأستاذ ممدوح كلشات، مدير الإدارة التنظيمية بانتقالي بمحافظة المهرة، كلمة القيادة المحلية نيابة عن رئيس القيادة، أكد فيها على أن انعقاد هذه الورشة، يأتي برعاية كريمة من قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي ممثلة بالرئيس القائد عيدروس قاسم الزُبيدي، رئيس المجلس، الذي يُولي اهتماما كبيرا بتعزيز سبل النهوض الشامل بالمحافظات الجنوبية، لإرساء أعمدة الدولة الجنوبية الفيدرالية المنشودة.

وأضاف كلشات مؤكداً علي “أن المهرة تزخر بموروث شعبي غني ومتنوع ومتجذر في التاريخ و ينقصها فقط جهود صادقة ومنظمة لإبرازه و توثيقه ونشره”.

كما حثّ كلشات المشاركين على التفاعل الجدّي مع أنشطة هذه الورشة للخروج بتصورات بناءة تساهم في تعزيز إسهامات قوية للانتقالي في هذه المجال .

بعد ذلك بدأت الجلسة الأولى، والتي أدرها المدرب م. خليل عبودان، حيث استعرض مفاهيم الثقافة والتراث والمهارات الإدارية ذات الصلة بإدارة الموروث الثقافي، مع توضيح كيفية تطبيقها على إدارة العمل الثقافي في الهيئات المحلية للمجلس الانتقالي بالمحافظة.

وفي الجلسة الثانية قام المدرب أ. خالد طه، رئيس الإدارة الثقافية، بإعطاء موجز عن الموروث الثقافي في محافظة المهرة وشرح خصائصه و مكوناته مع ذكر نماذج فلكورية مهرية شملت بعض الأهازيج والقصص والقصائد المهرية وعرج على ذكر بعض المعالم الأثرية المهرية .

وفي الجلسة الثالثة التي شارك في إدارتها مع المدربان طلال بايعقوب، الإدارة المالية، وممدوح كلشات، رئيس الإدارة التنظيمية، تم مناقشة واقع الموروث الشعبي لمحافظة المهرة وسُبل النهوض به، وتم الخروج بتصورات لحزمة أنشطة ثقافية تعزز الإسهام الكمي والنوعي للإدارات الثقافية للانتقالي في إبراز الموروث الثقافي لمحافظة المهرة خلال العام القادم ٢٠٢٠م .

وفي مساء نفس اليوم اختتمت الورشة، بكلمة ألقاها الأستاذ خالد طه، شكر فيها حرص قيادة المجلس بالمحافظة على رعاية هذه الورشة، و شكر طاقم العمل على جهودهم التي أثمرت في نجاح أعمالها، كما شكر المشاركين على جودة أطروحاتهم في الورشة، وتمنى أن تساهم هذه الورشة في تعزيز رصيدهم المعرفي والمهاري بما يساهم في تنفيذ خلاق لخطة الأنشطة الثقافية مستقبلا .

ترك الرد