المكلا (المندب نيوز) واس

أعرب مجلس الوزراء السعودي، عن رفضه وتنديده بالتصعيد العسكري والتدخلات التركية في الشأن الليبي بشكل مخالف للمبادئ والمواثيق الدولية.

واعتبر خلال جلسته التي ترأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، التدخلات التركية انتهاكاً لقرارات مجلس الأمن الصادرة بشأن ليبيا، ومخالفة للموقف العربي الذي تبناه مجلس جامعة الدول العربية في ديسمبر الماضي، وتقوض الجهود الأممية الرامية لحل الأزمة الليبية، وتشكل تهديداً للأمن الليبي والعربي والإقليمي. والأحد الماضي أعلن الرئيس رجب طيب أردوغان بدء تحرك وحدات من الجيش التركي إلى ليبيا لدعم حكومة الوفاق برئاسة فايز السراج.

وجدد مجلس الوزراء السعودي، تأكيده ضرورة اضطلاع المجتمع الدولي بمسؤولياته لاتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان أمن واستقرار المنطقة بعد الأحداث الأخيرة في العراق، رافضاً كذلك التدخل الأجنبي في ليبيا.

ونوه المجلس بأهمية العمل على تحقيق أمن المنطقة واستقرارها ودرء كل ما قد يؤدي إلى تفاقم الأوضاع نتيجة لتصاعد التوترات والأعمال الإرهابية التي حذرت من تداعياتها المملكة السعودية.

وأشار في هذا الصدد إلى الأحداث الجارية في العراق، وضرورة اضطلاع المجتمع الدولي بمسؤولياته لاتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان أمن واستقرار المنطقة.

قلق دولي

ويتصاعد القلق الدولي من الوضع الأمني في العراق والمنطقة بعد مقتل قاسم سليماني، قائد فيلق القدس في غارة أمريكية ببغداد، ما دفع عدة دول غربية لتحذير رعاياها من السفر إلى العراق، كما سحبت شركات نفط موظفيها الأمريكيين من البلاد خشية ردود فعل انتقامية.

وفجر الجمعة، أمر ترامب بتنفيذ ضربة استهدفت سليماني لردع خطط هجمات إيرانية على مصالح الولايات المتحدة، وسط معلومات عن تطوير فيلق القدس مخططات لمهاجمة الدبلوماسيين الأمريكيين في العراق والمنطقة.

ترك الرد