المكلا (المندب نيوز) وكالات

تمكن الجيش السوري من استيعاب هجوم عنيف لتنظيم «أجناد القوقاز» المتحالف مع تنظيم جبهة النصرة الإرهابي بمحيط مدينة معرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي.

فيما قصف الطيران الحربي السوري والروسي معاقل الجماعات المهاجمة وخطوط إمدادها في المنطقة.

وأعلنت القوات الحكومية السورية، أمس، وصول تعزيزات عسكرية إلى مناطق ريف حلب الجنوبي، بالتزامن مع معارك متواصلة مع قوات المعارضة في ريف إدلب الجنوبي الشرقي.

وقال قائد ميداني في الجيش السوري، رفض ذكر اسمه، لوكالة الأنباء الألمانية:

«أرسل الجيش السوري تعزيزات عسكرية كبيرة إلى محافظة حلب شمالي سوريا، بعد القصف الذي تعرضت له مواقع الجيش السوري في ريف حلب الجنوبي».

اشتباكات

وقال مراسل وكالة «سبوتنيك» الروسية في ريف إدلب: إن وحدات من الجيش السوري تخوض اشتباكات عنيفة مع المجموعات المسلّحة على محور بلدة سمكة وبرسا بريف إدلب الجنوبي الشرقي، بعدما حاولت المجموعات المسلّحة إحداث خرق على هذا المحور.

وأكد المصدر أن الطيران الحربي المشترك نفذ سلسلة من الغارات الجوية مستهدفاً خطوط إمداد المسلّحين الخلفية، بالتزامن مع رمايات صاروخية ومدفعية، نفذتها وحدات الجيش السوري باتجاه معاقل الجماعات المسلّحة في المنطقة.

إحباط هجوم

ونقل المراسل عن مصدر ميداني تأكيده أن وحدات الجيش السوري أحبطت هجوماً عنيفاً للمجموعات التي عملت على استهداف مواقع الجيش على محور «سمكة» و«برسا» بالقذائف الصاروخية قبل شنها هجوماً برياً عنيفاً باتجاه مواقع الجيش السوري، الذي تمكن من استيعاب موجة الهجوم، ويتم حالياً التعامل مع المجموعات المسلّحة المهاجمة على المحور المذكور.

ورغم تأكيدات الجيش السوري، إلا أن فصائل «سورية» موالية لتركيا تحدثت عن استعادة السيطرة على خمس قرى في ريف إدلب الشرقي بعد هجوم شنته على مواقع الجيش السوري.

مشيرة إلى مقتل أكثر من 20 عنصراً من الجيش السوري. وقال قائد عسكري في ما يسمى «الجيش السوري الحر» «شنت فصائل المعارضة هجوماً على مواقع القوات الحكومية السورية في قرى سمكة والبرسة فروان وبرنان شمال شرق مدينة معرة النعمان بريف إدلب الشرقي».

أحوال جوية

وأكد القائد، الذي طلب عدم ذكر اسمه، لوكالة الأنباء الألمانية أن الأحوال الجوية والضباب الكثيف وغياب الرصد ساعدت في مفاجأة القوات الحكومية بالهجوم وبعد مقتل جنودهم واغتمام دباباتهم انسحبوا من قريتين.

مشيراً إلى أن مقاتلي الفصائل لا يزالون يواصلون تقدمهم باتجاه القرى الخاضعة لسيطرة القوات الحكومية وبدء التمهيد النيراني على قريتي برنان وخوين الشعر.

وبدأت القوات الحكومية باستهداف مناطق سيطرة المعارضة في ريف حلب الجنوبي الشرقي للضغط على فصائل المعارضة في ريف إدلب من جبهات حلب للتقدم والسيطرة على الطريق الدولي حلب حماة.

إسعاف

قال مصدر في الدفاع المدني التابع للمعارضة السورية: إن آخر مركز إسعافي في مستشفى معرة النعمان المركزي خرج عن الخدمة بعد تعرضه لقصف بأكثر من 10 صواريخ وتدميره بشكل كامل.

وأضاف: «تعرضت بلدات تلمنس ومعصران ومعرشورين والدير الشرقي وعدد من القرى لقصف صاروخي ومدفعي عنيف من قبل القوات الحكومية السورية، بعد هجوم تعرضت له في ريف إدلب الشرقي».

ترك الرد