المكلا (المندب نيوز) خاص

عقدت الأمانة العامة لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، اليوم الاثنين، اجتماعها الدوري برئاسة الأستاذ احمد حامد لملس، الأمين العام لهيئة رئاسة المجلس، وبحضور اللواء سالم عبدالله السقطري، مساعد الأمين العام.

وفي مستهل الاجتماع، رحب الأستاذ أحمد لملس بحضور اللواء سالم السقطري، مشيراً إلى أن قرار تعيينه مساعداً للأمين العام، يعتبر إضافة نوعية للأمانة العامة وطاقمها، متمنياً له التوفيق في مهام عمله.

وأطلع الأمين العام رؤساء دوائر الأمانة العامة على أبرز المستجدات على الصعيد السياسي وخاصة ما يتعلق بتنفيذ بنود اتفاق الرياض وما وصلت إليه اللجان المشرفة على تنفيذ الاتفاق.

وجدد الأمين العام التأكيد على موقف المجلس الانتقالي الجنوبي من اتفاق الرياض والتزامه الكامل به وتنفيذه، مشيرا إلى أن الانتقالي بادر بسحب عدد من الوحدات العسكرية من عدد من المواقع في محافظة أبين وبحضور اللجنة المشرفة برئاسة الجانب السعودي وذلك في بادرة حسن نية لإثبات تمسكه بما تم الاتفاق والتوقيع عليه.

وأشار الأمين العام إلى مماطلة بعض القوى النافذة في الحكومة اليمنية في تنفيذ بنود اتفاق الرياض خصوصا في ما يتعلق بانسحاب الألوية العسكرية المتواجدة في محافظتي أبين وشبوة، وهو الشيء الذي يشكل خطراً حقيقياً على الاتفاق ويضعه أمام سيناريوهات مجهولة تماما.

ودعا الأمين العام دول التحالف العربي على رأسها المملكة العربية السعودية الشقيقة إلى تحمل مسؤوليتها الكاملة في إلزام الحكومة اليمنية والضغط عليها لتنفيذ ما وقعت عليه.

كما طالب لملس رؤساء دوائر الأمانة العامة إلى مضاعفة الجهود لتفعيل أنشطة دوائرهم استنادا إلى توصيات الجمعية الوطنية في دورتها الثالثة وخطط العمل المقدمة من قبلهم، مشددا على ضرورة تحليهم بروح الابداع والابتكار والتنويع في أنشطتهم والاختيار الأمثل للجهات والفئات المستهدفة بتلك الأنشطة.

ومن جهة أخرى عبرت الأمانة العامة عن أسفها للحادث الإرهابي الذي تعرض له الجنود الجنوبيين في مأرب، وطالبت كل الجنوبيين بالعودة إلى وطنهم الجنوب بعد كل ما تعرضوا له.

ووقف الاجتماع أيضاً، أمام أهم المستجدات على الساحة الجنوبية وتطوراتها، وفي مقدمتها المخزون الغذائي في الجنوب، وسبل مواجهة ارتفاع سعر صرف العملة المحلية وما نتج عنه من ارتفاع جنوني في أسعار المواد الغذائية.

هذا وناقش الاجتماع دور دوائر الأمانة العامة في تنفيذ الخطة العامة للعام 2020م من خلال التوجيه والمتابعة والاشراف وتعزيز عملية التنسيق بينها وبين الإدارات المقابلة بالمحافظات وفق المهام والاختصاصات المناطة بها.

واستعرض الاجتماع تقرير النشاط الأسبوعي للدوائر، بالإضافة إلى تقرير النشاط الأسبوعي للهيئات المحلية في المحافظات.

وشدد الاجتماع على أهمية تفعيل دور القيادات المحلية من خلال العمل الميداني وتقارير عملها الدورية التي ترفع للأمانة العامة.

 وفي الختام تطرق الاجتماع إلى باقي المواضيع المدرجة في جدول الأعمال، وذلك بعد استعراض محضره السابق والمصادقة عليه.

ترك الرد