المكلا (المندب نيوز) وكالات

أكد وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله، أمس، أنه لا توجد اتصالات مباشرة مع إيران، مشدداً على ضرورة تغيير طهران سلوكها العدواني. وقال خلال مشاركته في مؤتمر ميونيخ للأمن، إن إيران هاجمت منشآت بلاده، وزودت الحوثيين الذين يهاجمون مدن المملكة بالصواريخ.

وأكد أنه في الوقت الذي تعمل بلاده من أجل خفض التصعيد في المنطقة، تزيد إيران من سلوكها العدواني الذي يهدد الاستقرار.

ونفى وزير الخارجية السعودي وجود اتصالات مباشرة مع إيران، مشدداً على ضرورة أن تغير طهران سلوكها المزعزع للاستقرار بالمنطقة أولاً.

وعن الأزمة اليمنية، قال الأمير فيصل بن فرحان، إن المملكة مستمرة في دعم جهود الحل السياسي في البلاد. وأشار إلى أن ميليشيا الحوثي ليست حليفاً لإيران، بل أداة لهم لتنفيذ مخطط طهران المزعزع للاستقرار في المنطقة.

ومضى قائلاً: «تدخل المملكة في اليمن، كان بسبب مصلحتنا الأمنية، ومن أجل شعبنا، وفضلنا في البداية الحل السلمي للأزمة».

وفي ما يتعلق بتصاعد التوتر في المنطقة، قال: «هناك توترات ومخاطر في المنطقة، لكن هناك علامات إيجابية، مثل التحوّل الاقتصادي بالمملكة، وما يحدث في السودان».

وأكد الأمير فيصل بن فرحان، أن المملكة لديها أجندة طموحة، وستعمل على استغلالها لمناقشة قضية تغير المناخ في قمة الـ 20، التي ستستضيفها السعودية في 21 و22 نوفمبر المقبل.

ترك الرد