المكلا (المندب نيوز) وكالات

حذر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره التركي رجب طيب أردوغان من استمرار التدخل في الشأن الليبي. فيما ردد الكرملين تأكيده على أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لم يأمر بإرسال قوات إلى ليبيا، وذلك بعد مزاعم تركية وجود شركات عسكرية روسية تعمل في ليبيا.

وقال نائب السكرتير الصحفي للبيت الأبيض، جود ديري، في تصريحات نقلتها وسائل إعلام عدة، إن ترامب تحدث هاتفياً مع أردوغان،، وطالبه بوقف التدخل في ليبيا، لاسيما أن التدخل الأجنبي المستمر لن يؤدي إلا إلى تفاقم الوضع.

ومازالت تركيا تعمل على تأجيج الأوضاع في ليبيا وعرقلة الجهود الدولية الهادفة إلى إعادة جميع الأطراف إلى طاولة المفاوضات، نتيجة الجهود الكثيفة التي تبذلها الدبلوماسية الروسية على مختلف الصعد، لكن الدعم التركي للميليشيات والعصابات المسلحة، تجعل هذه الجهود لا تراوح مكانها ولم تحقق مبتغاها حتى الآن.

وتلعب تركيا دوراً مشبوهاً في ليبيا، منذ تسع سنوات، حيث اتخذت خطاً واضحاً بمساندة حلف الناتو في ضرب ليبيا، ما أسفر عن هدم البنية التحتية، وموت آلاف المدنيين.

وترصد مواقع الملاحة الجوية والبحرية، دخول شحنات الأسلحة والذخائر لميليشيات طرابلس عبر مطاري مصراتة ومعيتيقة، فضلاً عن شحنات المدرعات التي تصل عبر ميناءي الخمس ومصراتة.

في الأثناء، أعلن دميتري بيسكوف السكرتير الصحفي للرئيس الروسي اليوم أن الرئيس فلاديمير بوتين بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة الروسية لم يرسل قوات روسية إلى ليبيا، ولم يصدر أي أوامر في هذا الصدد.

ورداً على سؤال عما تردد عن كيفية تفسير وجود قتلى روس، قال بيسكوف في تصريحات نقلتها وكالة “سبوتنيك” إنه لا يعرف ذلك، وإنه لا يستطيع تفسير ذلك. واختتم حديثه قائلاً: «لا توجد قوات روسية في ليبيا».

وفي وقت سابق نفى نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوجدانوف، ما ذكره الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حول وجود شركات عسكرية روسية خاصة تعمل في ليبيا بإشراف من مسؤولين عسكريين روس.

ترك الرد