لحج ( المندب نيوز ) محمد عقابي

اشاد القيادي باللواء العاشر صاعقة الشيخ اسماعيل السروي الحوشبي بمستوى الجهوزية القتالية والروح المعنوية العالية التي يتمتع بها منتسبوا المؤسسة العسكرية والأمنية الجنوبية وابطال المقاومة الذين يجسدون قولاً وفعلاً كل معاني الفداء وعبارات التضحية لأجل هذا الوطن منذ العام 2015م.

واكد الشيخ السروي في حديث لوسائل الإعلام بان ابطال القوات المسلحة والأمن الجنوبي بكافة الواحدات والقطاعات على أهبه عالية من اليقظة والإحساس بالمسؤولية الوطنية الملقاة على كواهلهم، وهم مستعدون دوماً لبذل الغالي والنفيس لحماية وصون ثرى هذا الوطن الغالي والتصدي لكل المشاريع التأمرية والدسائس التي تحاول النيل من سمعة ومكانة ومكتسبات ثورته المجيدة ومؤسساته الوطنية او تمس بمقدراته وتزعزع أمنه وسلامة اراضيه.

وقال الشيخ السروي : ان الإنتصارات والمكاسب العظيمة التي حققها ابناء الجنوب العربي في معركة القضاء على المليشيات الحوثية المدعومة من إيران وغيرها من الجماعات اليمنية الإرهابية والمتطرفة ما كان لها ان تتحقق لولا تلك التضحيات التي قدمها ابطال هذا الشعب والتي رسمت خارطة طريق المستقبل وعبدت خطوط السير نحو الإستقلال والتحرر، مشيراً الى ان ابطال القوات المسلحة الجنوبية والأمن عاقدون العزم دوماً على المضي قدماً صوب تحقيق الحسم النهائي للمعركة ضد جحافل وفلول العصابات المليشاوية اليمنية الباغية والجميع يضع نصب عينيه تطهير المنطقة العربية بالكامل من براثن هذا الوجود المغولي السلالي والكهنوتي ومن كل الخلايا الإجرامية والعناصر الإرهابية ومروجوا المشاريع التخريبيه الذين تمادوا في غيهم وفسادهم، منوهاً الى ان المؤسسة العسكرية والأمنية الجنوبية تعمل وفق منظومة عمل متكاملة ومتناسقة للقضاء على الإرهاب وتجفيف منابعه وبتر الأصابع التي تقوم بتوجيبه وتحريكه، لأفتاً بهذا الصدد الى ان ابناء الجنوب جميعاً قد اثبتوا في مواطن النزال المتعددة بانهم رجال المنايا واسود البرايا ووحوشاً كاسرة تتلذذ بأفتراس نواصي الأعداء وهم أهل العزم والثقة والجدارة للذود عن حياض وطنهم وعزة وكرامة شعبهم.

واعرب الشيخ اسماعيل السروي في ختام حديثه اصالة عن نفسه ونيابة عن ابناء الحواشب عن عميق شكره وتقديره وامتنانه البالغ للأشقاء في دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة الذين ابلوا بلاءً حسناً الى جانب ابناء الجنوب واختلطت دمائهم بدماء الجنوبيين وخاضوا جنباً الى جنب مع ابناء هذا هذا الشعب الثائر المناضل اشرس المعارك المصيرية الطاحنة والحاسمة واجترحوا اروع المآثر البطولية الخالدة وحققوا الإنتصارات التأريخية الفاصلة ولا زالوا حتى هذه اللحظة يقدمون التضحيات الجسيمة ويبذلون العطاءات السخية ويسطرون انصع الملاحم وانبل المواقف الرجولية والأخوية الصادقة مع اخوانهم ابناء الجنوب العربي ضد قوى البغي والإحتلال والتغطرس.

ترك الرد