عدن ( المندب نيوز) خاص

نظمت دائرة المرأة والطفل في الأمانة العامة لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي اليوم الاحد في العاصمة عدن فعالية تأبين لأربعينية الفقيدة المناضلة الجنوبية رضية إحسان الله عمر، بحضور الدكتور عبدالعزيز الدالي، مستشار رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي للشؤون الخارجية.

وفي الفعالية، التي حضرها عدد من المناضلات الجنوبيات ورفقاء الفقيدة ورؤساء وممثلون عن بعض دوائر الأمانة العامة ولجان الجمعية الوطنية والشخصيات الاجتماعية الجنوبية، ألقت الأستاذة اشتياق محمد سعد، رئيسة دائرة المرأة والطفل، كلمة رحبت فيها بالحضور ناقلة لهم تحيات قيادة المجلس ممثلة بالرئيس القائد عيدروس قاسم الزُبيدي، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، والأمين العام الأستاذ أحمد لملس، مشيرة إلى أن دائرة المرأة والطفل، كانت سباقة لإحياء اربعينية الفقيدة المناضلة رضية إحسان الله التي كانت قدوة يحتذى بها في صمودها ومشاركتها في مقاومة الاحتلال.

ونوهت اشتياق بأن الفقيدة رضية إحسان الله كانت مدافعة عن حقوق المرأة، وأن نضالها تجسد سياسيا وثقافياً وحقوقيا و شعبيا.

كما ألقى السفير قاسم عسكر جبران، رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالجمعية الوطنية ، كلمة أشار فيها ألى أن الفقيدة تعتبر إنموذجاً لمن قدموا اةأرواحهم فداء لحرية شعب الجنوب واستقلاله وانتصاره ضمن عدد لايحصى من المناضلات، مشيداً بما سطرته الفقيدة في مرحلة الكفاح المسلح، وبالرسائل العديدة التي حملتها لأجل الوطن.

وأشادت الأستاذة رضية شمشير، رفيقة الفقيدة، وعضوة اللجنة التحضيرية للفعالية، في كلمتها بمبادرة الرئيس الزُبيدي والأمين العام لملس لإحياء اربعينية الفقيدة رضية إحسان الله، مؤكدة أنها رسالة لكافة القوى الوطنية والسياسية لفتح صفحة جديدة في تاريخ النضال الجنوبي عنوانها الى جانب التصالح والتسامح، “رد الاعتبار لكل المناضلين لما قدموه من أجل الوطن”.

وألقت في الأستاذة نادرة علي إلياس، من قطاع المرأة لجبهة التحرير، كلمة عن أسرة الفقيدة وجهت فيها الشكر والعرفان لكل من عزاهم وواساهم في وفاة الفقيدة الأستاذة رضية التي توفت في 13 يناير 2020 بعد مسيرة حياة مليئة بالأمل والعمل والنضال والإبداع الثقافي والأدبي ممايجعلنا نقف باجلال امام شخصيتها الوطنية الفذة، موجهين الشكر والتقدير لقيادة المجلس الانتقالي والأمين العام الذي تبنى أحياء فعالية الذكرى الأربعينية للفقيدة.

وبدوره تحدث الأستاذ علي حسين سلطان، الأمين العام للقيادة الجماعية لجبهة التحرير والتنظيم الشعبي بكلمة عدد فيها مناقب الفقيدة والأدوار والجهود التي قدمتها في النضال لأجل الحرية والاستقلال.

واتيح المجال في الفعالية لمجموعة “جنوبيات من أجل السلام” بكلمة ألقتها بالنيابة عنهن الأستاذة مها عوض، أشارت فيها إلى الحزن الذي يعتري الوطن برحيل المناضلة رضية، منوهة بأن لها إرث سيبقى في الذاكرة من سجل حياتها الحافلة بالعطاء والمسؤولية وسيرتها العطرة بالاعتزاز والتقدير.

وتخلل الفعالية توزيع كتيب عن الفقيدة يتضمن سيرتها ومسيرتها النضالية وأهم أعمالها الأدبية، بالإضافة إلى تقديم درع تذكاري تكريم للجنة تنظيم الفعالية.

 

ترك الرد