المكلا (المندب نيوز) خاص

نظمت القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمديرية سيئون، بوادي حضرموت، اليوم الأربعاء، لقاءً هاماً مع عقال الحارات والشخصيات الاجتماعية لتدارس الاوضاع الأمنية والاجتماعية والإنسانية بالمديرية، بحضور عدد من أعضاء الجمعية الوطنية والقيادة المحلية.

وفي مستهل اللقاء رحب نائب القيادة المحلية بمديرية سيئون، الأستاذ أحمد عمر الحامد، بجميع الحاضرين، شاكرا لهم تلبية الدعوة واهتمامهم على تدارس الأوضاع المجتمعية لإيجاد الحلول لقضايا المواطنين والتنسيق مع القيادة المحلية لما من شأنه رفع معاناة وهموم الناس ورفع المقترحات إلى القيادة العليا للمجلس الانتقالي، مشيدا بجهود عقال الحارات في مساندة السلطات المدنية والأمنية في تنفيذ مهامها والدفاع عن حقوق المواطنين في ظل الأوضاع التي تمر بها الوطن الجنوبي.

وبدوره أكد عضو الجمعية الوطنية الشيخ مبارك بن عبودان الجابري أن الوطن يحتاج إلى تكاتف وتماسك أبناء مديرية سيئون والمديريات الأخرى لتجنيب الوادي ويلات الحرب والصراع، ناقلا لهم تحيات الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، ورئيس الجمعية الوطنية اللواء الركن أحمد بن بريك، داعيا إلى التنسيق المستمر بين عقال الحارات والمراكز المحلية في رصد الاختلالات والظواهر السلبية ومعالجتها داخل الأحياء وإعداد قاعدة بيانات للمواطنين لتوزيع المساعدات الانسانية.

وحث المنصب السيد هاشم الروشن الحبشي خلال كلمته التوجيهية على التآخي والمحبة ورص الصفوف وإبعاد الحقد والكراهية وترك الحزبية والطائفية، داعيا إلى تغليب المصلحة العامة فوق أي اعتبار لانتشال البلاد من الوضع المتدهور الذي يعيشه أبناء الوطن.

ومن جانبهم أكد عقال الحارات والشخصيات الاجتماعية في مداخلاتهم خلال اللقاء على أهمية التنسيق والتواصل المستمر مع القيادة المحلية في إيجاد الحلول وتقديم المقترحات لتحسين الأوضاع الأمنية والاجتماعية والإنسانية، داعين السلطة المحلية إلى جدية العمل في دعم الأجهزة الأمنية وتوفير الامكانات من مخصص مبيعات النفط للسيطرة على الاختلالات الغير مرضية في المديرية.

وطالب المجتمعون بإعادة النظر في توزيع الإغاثات الغير منصفة وتوزيعها حسب المقترحات التي رفعت مسبقا من قبل عقال الحارات وإبعاد الحزبية والابتزاز في توزيعها، كما طالبوا الحكومة بإيجاد حلول سريعة لصرف مستحقات المدرسين ليعودوا الى العمل في أسرع وقت ممكن، مطالبين بتخصيص أيام محددة لأبناء الوادي والصحراء في استخراج الجوازات والبطاقات الشخصية وضبط دخول النازحين إلى الوادي وفق ضوابط أمنية وقانونية.

وتخلل اللقاء الذي حضره أيضاً عضو القيادة المحلية بالمحافظة الاستاذ محمد محسن الكثيري، جملة من التعقيبات من قبل عضو الجمعية الوطنية الأستاذ محمد علي بن سميط الذي أوضح أن الانتقالي يسير وفق خطط مدروسة نحو تنفيذ اتفاق الرياض وملتزم بكل بنوده، رغم سعي الحكومة اليمنية لتجاوز بنود الاتفاق وعرقلتها، موكدا أن الانتقالي قد أحال عرقلة التنفيذ إلى راعية المبادرة المملكة العربية السعودية.

ترك الرد