المكلا (المندب نيوز) البيان

كبّد الجيش الوطني الليبي، ميليشيات الوفاق والمرتزقة الأتراك، خسائر فادحة، إثر معارك طاحنة جنوب شرق مصراتة، وسيطر بالكامل على مناطق أبوقرين ووادي زمزم والقداحية والسلاطية.

وأكّد مصدر عسكري لـ «البيان»، مقتل وأسر العشرات من مسلّحي الميليشيات والمرتزقة في المواجهات، فيما بثّت إذاعة مصراتة، نداءات لأبناء المدينة تحضهم على حمل السلاح والتوجه إلى محاور القتال.

وأشار المصدر، إلى أنّ سلاح الجو شنّ أكثر من 20 غارة على مواقع أرتال الميليشيات في محوري زمزم وأبوقرين، ووجّه ضربات دقيقة لأهداف ثابتة ومتحركة تابعة لمسلحي الوفاق والمرتزقة الأتراك، مشيراً إلى فشل الطائرات التركية المسيّرة، والتي انطلقت من قاعدة الكلية العسكرية في مصراتة، في شل حركة قوات الجيش، مع إسقاط طائرتين مسيرتين.

بدوره، وقال الناطق باسم غرفة عمليات الكرامة، العميد خالد المحجوب لـ «البيان»، إنّ الميليشيات المدعومة بالمرتزقة والعسكريين الأتراك، حاولت فجر الجمعة الهجوم على تمركزات الجيش في منطقة أبوقرين، في إطار خرقها المتواصل للهدنة الإنسانية، ما استدعى رد وحدات الجيش الوطني بهجوم معاكس بمساندة سلاح الجو، وتكبيد الميليشيات خسائر فادحة، الأمر الذي دفع الإرهابيين والمرتزقة إلى الفرار تحت الضربات.

تحرير مناطق

وأوضح المحجوب أنّ قوات الجيش حرّرت مناطق وادي زمزم والقداحية والسلاطية، وطهّرت منطقة أبوقرين من الميليشيات والمرتزقة، مؤكّداً جاهزية القوات المسلحة للرد على أي محاولة للاعتداء على مواقعها، سواء في جنوب طرابلس أو في جنوب وشرق مصراتة أو في أقصى غرب البلاد.

وقال المكتب الإعلامي لغرفة عمليات سرت الكبرى، إنّ قوات العدو انسحبت وتقهقرت تحت وقع ضربات القوات المسلحة الليبية براً وجواً، مشيراً إلى أنّ العملية العسكرية أسفرت عن سقوط عدد من القتلى في صفوف الميليشيات وغنم الكثير من الآليات العسكرية في مناطق القداحية وزمزم والسواليط، فضلاً عن أسر الكثير من العناصر في مناطق جنوب شرق مصراتة.

صد هجوم

على صعيد متصل، أعلن الجيش الوطني الليبي، تصدّيه لهجوم عنيف شنّته الميليشيات والمرتزقة الأتراك على مواقعه في محور عين زارة جنوبي طرابلس، وتكبيده المهاجمين خسائر فادحة وإحرازه تقدّماً في جبهات القتال.

وقالت قوة عمليات أجدابيا التابعة للجيش الوطني، إنّ الهجوم أسفر عن مقتل عدد كبير من مرتزقة أردوغان والميليشيات الإرهابية في محور عين زارة، والسيطرة على مواقع جديدة، ما بعد مثلث الكهرباء والفطرة وطريق الأبيار. وأكّدت القوة، في بيان، أنها غنمت عدداً من الآليات وأحرقت مدرعتين تركيتين وسحبت 4 جثة للمرتزقة، مضيفة أنه تم السيطرة على مراصد جديدة تم إنشاؤها أول من أمس.

ترك الرد