image
بقلم : وهيب الحاجب

توحيدُ فصائلِ المقاومة الجنوبية وتحييدها من أيدي الأشخاص خطوةٌ في غاية الأهمية قبل التفكير في أي كيان سياسي جنوبي يحملُ القضيةَ ويدير البلاد ، بل تُعدّ هذه الخطوة الضامنَ الرئيس لنجاح أي حامل سياسي لقضية الجنوب وصمام الأمان لعدم إدخال البلد (الجنوب) في متاهاتٍ أو منعطفات كارثية على الشعب والقضية برمتها .
تجاربنا في الكيانات والمكونات الجنوبية منذُ العام 2007م قاسيةٌ ومريرة في حين لم تكن لدينا آنذاك مقاومة ، اليوم لدينا فصائل مسلحة متعددة الولاءات بين شرعية وأشخاص وجنوب ناجز الاستقلال ، والحديث عن كيان سياسي قبل توحيد فصائل المقاومة تحت قيادة عسكرية جنوبية خالصة ومحترفة للعمل الأمني والعسكري .. قد يعيدنا إلى تجارب جبهة التحرير والجبهة القومية بشكل “مطوَّر” وكارثي ومؤلم .
نعم .. الكيان السياسي الجنوبي هو الضربة التي ستقصم ظهر قوى الاحتلال اليمني كافة وتقطع دابر كل العملاء والمتربصين ، لكنه سيقصم ظهورنا نحن إن لم نحتوِ في إطاره مقاومتنا المسلحة وفصائلنا المتعددة !!

ترك الرد