المكلا (المندب نيوز) متابعات

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إن هناك “جماعات منظمة” بين المتظاهرين، لا علاقة لها بجورج فلويد.

جاء ذلك في تغريدة نشرها ترامب، السبت، تعليقا على أعمال الشغب التي شهدتها مدينة مينيابوليس في ولاية مينيسوتا، احتجاجا على وفاة رجل أسود على يد أحد رجال الشرطة، ودفعت الولاية لحشد 1000 فرد إضافي من الحرس الوطني لمواجهة الاحتجاجات، في أكبر عملية نشر لقوات في تاريخه.

وأثار مقتل جورج فلويد أثناء توقيفه اضطرابات واسعة أدت إلى نشر الحرس الوطني الأمريكي 500 من عناصره في المدينة لاعادة الهدوء، وفرض حظر التجول في الولاية الأمريكية. 

وفي وقت سابق، وجه الإدعاء الأمريكي إلى الشرطي الذي ركع على رقبة الرجل الأسود الذي توفي لاحقا، أثناء توقيفه في مينيابوليس في ولاية مينيسوتا تهمة القتل غير المتعمد.

وقال مدعي المنطقة مايك فريمان في تصريحات صحفية:إن” عنصر الشرطة السابق ديريك شوفين، وجهت إليه تهمة القتل غير المتعمد من قبل مكتب مدعي منطقة هينبين”. 

وأوقف الشرطي المتهم في مقتل فلويد، وقال جون هارينغتون من دائرة الأمن المدني في ولاية مينيسوتا إن “الشرطي الضالع في مقتل فلويد، تم التعريف عنه على أنه ديريك شوفن، ووضع قيد الحجز”.

وكانت معظم التظاهرات سلمية في البداية، وأقامت قوات الشرطة سلاسل لاحتواء الحشود، واستخدمت الغاز المسيل للدموع أمام المركز الذي كان يعمل فيه العناصر المتهمون بالتسبب بموت الرجل الأسود.

وبدأت التظاهرات قبيل مساء الخميس بعدد كبير من المحتجين الذين وضعوا كمامات واقية من فيروس كورونا المستجد، بينما تحدثت شرطة مدينة سانت بول المجاورة عن أضرار وسرقات أيضا.

واعتبر الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، الجمعة، أن وفاة فلويد يجب ألا تعتبر “أمرا عاديا” في الولايات المتحدة.

ترك الرد