المكلا (المندب نيوز ) خاص

في صباح الجمعة ال4 من سبتمبر عام 2015 م تحل لحظة فارقة بتاريخ الوطن ضد الأشقاء بدول التحالف العربي فقد كشفت هذه اللحظة عن مدى خفايا التآمر العميق لمحور دول الشر الإيراني والقطري التي تعبث بالمنطقة والجزيرة العربية في تحريك المليشيات الحوثية والإخوانية إضافة للتنظيمات الإرهابية وحجم أبعاد تلك المؤامرات التي تحاك بدهاليز الغدر والخيانة ..

في صبيحة ذلك اليوم هز صاروخ الحقد والعمالة معسكر اللواء 107 مشاة بمنطقة صافر محافظة مأرب حيث كان المستهدف مقر قيادة التحالف العربي بعد تسريب إحداثيات مواقع المخازن ومستودعات الأسلحة من قبل ضباط منتمين لحزب الإخوان الإرهابي ، وأستشهد بالهجوم الصاروخي الغادر “92 شهيدآ” من قيادات وضباط وجنود دول التحالف العربي ويمنيين أيضآ وكان نصيب الإستشهاد الأكبر للدولة الشقيقة الإمارات العربية المتحدة وتليها الشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية ، فقد أثارت هذه الفاجعة الكبرى سخطآ شعبيآ واسع النطاق بمختلف دول المنطقة والعالم أجمع ..

وبهذا الحدث الجلل نحيي الذكرى الخامسة على إستشهاد أشقائنا الميامين الأبطال الذين شاركونا ليس الدعم والسند فقط بل بدمائهم الطاهرة على ثرى هذا الوطن ، أيضآ كما عمدت تلك الدماء الزكية الروح الأخوية بالميادين وساحات الشرف والبطولة إضافة للتلاحم والترابط العربي فيما بيننا كشعوب وأسياد للجزيرة العربية ..

إن يوم الغدر ب4 سبتمبر أرادتها تلك القوى الخبيثة لتفتيت وتشتيت دور التحالف فيما خابت أمالهم بذلك ، بل زادت الحادثة صلابة وقوة دول التحالف العربي الذي أسقط التآمر القطري الإيراني بالحضيض إذ تعرى أمام العالم بعد إنكشاف أوراق تحالفهما السري مع الحوثيين والإخوان المسلمين ، وبعد فشلهم حرصوا بتصويب وسائل إعلامهم إلى الإنتقاد اللاذع لدول التحالف العربي جهارآ نهارآ عبر قنواتهم الممولة ..

لا يسعنا اليوم بذكرى هذا الحدث الجلل إلا أن نترحم على تلك الأرواح الطاهرة التي أزهقت غدرآ سوف تخلد بذاكرة أجيالنا جيلآ بعد جيل وستكتب بحروف من نور بصفحات المجد والتاريخ لن يرحم المأجورين المرتهنين للعمالة ضد أوطانهم ..

“دماء أشقائنا إمتزجت على ترابك يا وطن”

ترك الرد