المكلا (المندب نيوز) خاص

كشف الصحفي الجنوبي  صلاح بن لغبر، عن معلومات خطيرة لمخطط أخواني يديره أحمد الميسري بالتعاون مع التنظيمات الارهابية يستهدف القوات الجنوب.

وقال بن لغبر في سلسلة تغريدات له على منصة التواصل الاجتماعي تويتر : خطير – تفاصيل مخطط، اتفقت مجاميع من تنظيمي القاعدة وداعش على التوحد في تنظيم جديد تحت اسم (أنصار المهدي) وذلك بعد لقاءات ومفاوضات استمرت لأكثر من شهر في المنطقة الوسطى برعاية غير مباشرة من وزير الداخلية أحمد الميسري وعبر مدير مكتبه ومساعده جديب ولؤي الزامكي وآخرين”.

وأضاف بن لغبر : تم الاتفاق على أن تكون المهمة الأساسية أن ينتشر التنظيم الجديد في المنطقة الوسطى ويبدأ حربا على القوات الجنوبية فور انسحاب قوات الإخوان من أبين، ويتمدد إلى الدلتا، وبدأت مجاميعه منذ أسابيع بالتدفق من مختلف المناطق.

وأردف قائلا: تخوفت قيادات التنظيم من مواجهة الأهالي لها في أبين كما جرى في 2011 ولم تفلح تعهدات الميسري، ولتطمينهم اتفق معهم على تجريد المنطقة الوسطى ومعظم أبين من الذخيرة والسلاح عن طريق عملية شراء واسعة بمبالغ مضاعفة ومغرية من أسواق السلاح ومن المواطنين، كلف الميسري سند امجلده بتنفيذ المهمة، وبدأت عملية شراء واسعة منذ أربعة أيام في مودية ولودر، وتحت أنظار الجميع وكل من في تلك المناطق لاحظ ذلك، لكن بدون معرفة الهدف، والعملية ينفذها امجلدة ومندوبين عينهم علنا.

وأختتم قوله : “لايزال هناك خلاف حول تعيين زعيم للتنظيم الجديد بعد رفض قيادات من منطقة معينة تجري فيها المفاوضات تعيين خالد باطرفي وإصرارها على اختيار زعيم من المنطقة ولذلك ذهب باطرفي وعشال للقاء الميسري في المهرة للتشاور حول الموضوع”.

ترك الرد