المكلا (المندب نيوز) خاص

كشفت وثائق ومذكرات رسمية بعثت بها وزارة الكهرباء والطاقة الى رئيس الحكومة اليمنية معين عبدالملك بشان كهرباء عدن وانهيارها الوشيك، عن تجاهل معين عبدالملك لكافة تلك المطالبات السابقة.

وبعثت وزارة الكهرباء، مذكرتان الاولى بتاريخ 10 والاخرى اليوم بتاريخ 14 سبتمبر، تتضمنان تحذيرات ومطالبات بسرعة توجيه رئيس الحكومة، لوزارة المالية والبنك المركزي لسداد مستحقات شركات الطاقة المستأجرة بعدن والمتأخرة منذ أشهر.

ولكن تلك التحذيرات والمطالبات، لم تلقى اي اهتمام من رئيس الحكومة الذي آثر الصمت والتجاهل، دونما اصدار اي توجيه من قبله بسرعة السداد، لاسيما وان منظومة كهرباء عدن دخلت مرحلة الانهيار اليوم الاثنين مع نفاذ وقود المازوت لمحطة الحسوة، فيما ستتوقف شركة السعدي للطاقة المستأجرة عن العمل الاربعاء القادم وفقا لتحذير سابق لها الجمعة الماضية.

وتأبى الحكومة اليمنية من تحقيق اي انجاز لها على المستوى الخدمي في المحافظات المحررة، وخاصة في عدن، التي تتفنن الحكومة ومسؤوليها وتتلذذ في تعذيب مواطنيها ضمن دوامة صراع سياسية تتقاذف اقطابها أطراف واجندات مختلفة محلية واخرى خارجية.

يأتي ذلك في الوقت الذي اوشك فيه وقود الديزل والمازوت المشغلين لمحطات كهرباء عدن على النفاذ، بينما لا تلوح بالافق بوادر توجيهات حكومية بتوفير وتأمين الوقود بشكل مستدام، بالاضافة الى التباطئ في اتمام بناء وتجهيز محطة عدن الجديدة التي ستدخل عامها الثالث وهي محصورة في مرحلة الصبيات والاعمال الانشائية.

 

ترك الرد